فيديو|نواب: الزيارات البريطانية لفلسطين أسف غير معلن عن 'بلفور'

  • الخميس 2017-11-09 - الساعة 13:51

رام الله – شاشة نيوز: قال عضو المجلس التشريعي النائب عبد الله عبد الله، "إن الزيارات التي تتجه لفلسطين من قبل البرلمان الأوروبي والمؤسسات الأخرى البريطانية تحديداً، تعبر عن أسف غير معلن عما تسبب به وعد بلفور  من مآسي للفلسطينيين".

جاء ذلك خلال استقبال نواب المجلس التشريعي، اليوم الخميس، وفداً من حزب العمال البريطاني في مقرهم بمدينة رام الله، بالتزامن مع مئوية وعد بلفور المشؤوم.

وأضاف عبد الله، "أن الحملة التي حدثت مؤخرا ضد وعد بلفور وما سببه من نكبات للفلسطينيين على مدى سبعين عاما ويزيد، جعل هناك نوع من الوعي لدى البريطانيين، فكان هناك وفد شعبي بريطاني جاء سيرا على الاقدام، استغرق 100 يوم بالطريق وسار 4300 كيلو متر، ليقول نحن مع الشعب الفلسطيني وكنوع من الاعتذار الشعبي".

وأوضح عبد الله للوفد عدد من القضايا أبرزها ضرورة تغيير بريطانيا لصورتها أمام الشعب الفلسطيني والعالم بأسره والتي لا زالت مرتبطة بالمآسي التي تسبب بها وعد بلفور للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، داعيا حزب العمل إلى تكثيف الجهود الدبلوماسية للضغط على حكومته لتحمل المسؤولية التي نجمت عن وعد بلفور وتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني.

وأضاف النواب" المطلوب من بريطانيا أن تتخذ الموقف الصحيح، الاعتذار للشعب الفلسطيني والاعتراف بالدولة الفلسطينية لتغيير صوتها النمطية أمام العالم والشعب الفلسطيني الذي لم يزل يعاني تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي، يحدونا الأمل بأن يكون لكم تأثيرا أكبر في مجلس العموم في القريب العاجل، ونتمنى مواصلة دعمكم وتأييدكم لقضية فلسطين العادلة".

وفي سياق أخر وضع النواب الوفد بصورة المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني من جراء ممارسات الاحتلال اليومية وسياساته القمعية بحق الشعب الفلسطيني متمثلة في الاستيطان والحد من حرية الحركة والتنقل والاعتقالات المتكررة التي طالت كافة شرائح الشعب الفلسطيني بما فيها النواب المعتقلين.

من جهة أخرى قالت عضو المجلس التشريعي النائب نجاة الأسطل، إن الوفد الذي زار التشريعي اليوم، من المجلس العمومي البريطاني وهو من حزب العمال البريطاني وهو حزب عريق، وقدومه إلى فلسطين بالتزامن مع الاحتفالية التي قامت بها رئيسة وزراء بريطانيا لمرور مئة عام من وعد بلفور، يشكل أهمية للشعب الفلسطيني أن هناك جزء كبير من الشعب البريطاني ونوابه رافضين لوعد بلفور والاحتفال به.

وتابعت: "تشكل هذه الزيارة ضغط على حكومة بريطانيا للاعتراف بالشعب الفلسطيني وحكومته، وما ألحقه هذا الوعد من كارثة للشعب الفلسطيني من احتلال الأرض وتشريد ولجوء وهذا دعم ومساندة لنا ولقضيتنا".

ومن جهته أكد وفد من حزب العمال البريطاني دعمه وتأييده للقضية الفلسطينية وحل الدولتين  خلال الاجتماع.

وفي نفس الجانب دعا النواب الوفد إلى ضرورة  الضغط والتأثير باتجاه اتخاذ مواقف أكثر صرامة من المجتمع الدولي فيما يتعلق بمسائلة الحكومة الإسرائيلية ورفضها تنفيذ القرارات الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن الأخير 2334 والخاص بالاستيطان.