فيديو| ماذا لو عرقلت إسرائيل عقد المجلس الوطني؟

  • الأربعاء 2017-08-09 - الساعة 13:27

وهل حدد موعد عقد الجلسة؟

رام الله – شاشة نيوز: تتوارد الأنباء عن اقتراب موعد عقد المجلس الوطني الفلسطيني، فأين سيعقد وهل حدد موعده؟ وما أهمية عقده في هذه الفترة؟ وهل هناك تخوفات من أن تمنع إسرائيل أو تعرقل هذه الجلسة؟

"شاشة نيوز" التقت بالأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واصل أبو يوسف ليجيب على هذه التساؤلات.

وقال أبو يوسف إن المشاورات تجري الآن بين الفصائل من أجل عقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال أقرب فرصة، والموعد المستهدف ممكن أن يكون خلال الشهر القادم، بعد ان تسفر المشاورات التي تجري مع كل الفصائل على التأكيد على أهمية عقد المجلس الوطني من أجل تفعيل وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، ووضع استراتيجية سياسية تحكم عمل منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية خلال الفترة القادمة وتنتخب قيادات للجنة التنفيذية والمجلس المركزي ونفعل دور منظمات التحرير الفلسطينية.

 

هل ستعرقل إسرائيل الجلسة؟

وعن سؤاله عن إمكانية عرقلة إسرائيل لعقد المجلس، قال أبو يوسف: " الأمر يؤخذ بعين الاعتبار بكل ما يمكن أن يشكل عوائق أمام عقد المجلس الوطني، فنحن نأخذ بعين الاعتبار مسألة منع أعضاء مجلس الوطني الفلسطيني من الدخول إلى فلسطين من أجل عقده هنا في رام الله، أو حتى لو عقد في الخارج أن يمنع أعضاء المجلس الوطني المقيمين هنا من الخروج للخارج".

وتابع :"لذلك يتم دراسة الآن أن يكون هناك أكثر من منصة لعقد المجلس الوطني من خلال فيديو كونفرنس أو غير ذلك".

 

ما أهمية عقد المجلس الوطني؟

قال أبو واصل:" إن عقد المجلس الوطني الفلسطيني يأتي في سياق ضرورات لها علاقة بترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني بما فيه تفعيل وتطوير منظمات التحرير الفلسطينية بصفتها ممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، ومنذ فترة طويلة لم يعقد اجتماع مجلس وطني فلسطيني ومن أجل أيضا انتخابات هيئات قيادية ومن أجل وضع استراتيجية فلسطينية في ظل الاستعصاء السياسي وموقف الولايات المتحدة الأمريكية التي لا يتحدث عن استيطان ولا عن دولة فلسطينية على حدود 67، وأيضا في ظل موقف حكومة اليمين المتطرف وما تحاول من خلاله تصعيد عدوانها ضد الشعب الفلسطيني".

وعن أهمية عقد الجلسة في هذا الوقت بالتحديد، قال أبو يوسف:"نحن أكثر من مرة حددنا موعدا لعقد المجلس الوطني خلال الفترات الماضية وأجلنا ذلك في سبيل الوصول إلى وحدة وطنية فلسطينية تنهي الانقسام وترتب وضعنا وتشارك كل فصائل العمل الوطني في إطار ذلك وخاصة فصائل الجهاد وحماس".

وأضاف:"نحن حريصون فعلا على حضور الجميع ولكن لا يمكن أن يبقى المجلس الوطني الفلسطيني معطلا حتى يحين ذلكن ونحن نشارك الجميع بما فيها حماس والجهاد للمشاركة في أعمال جلسة المجلس الوطني".