اشتباكات عنيفة تشارك فيها دبابات بالفلوجة

  • الخميس 2014-01-09 - الساعة 16:45
 بغداد- وكالات - افادت وكالات الانباء اليوم الخميس عن وقوع اشتباكات عنيفة منذ الصباح  بين القوات العراقية ومقاتلي القاعدة في منطقة تقع بين الرمادي والفلوجة، في وقت دعا رئيس الوزراء نوري المالكي "الدول التي تركب موجة الارهاب" الى وقف تمويله.
 
وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان "قوة كبيرة هاجمت مساء اوكار القاعدة في منطقة البوبالي التي تحولت الى معقل لمقاتلي القاعدة، وتدور منذ الصباح اشتباكات عنيفة بين الطرفين تشارك فيها دبابات الجيش".
 
والبوبالي الواقعة بين الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) والرمادي (100 كلم غرب بغداد)، وهي منطقة وعرة تحيط بها البساتين، اخر منطقة انسحب منها مقاتلو القاعدة في العام 2007 بعد فرض سيطرتهم عليها.
 
وكان المالكي اكد في كلمته الاسبوعية امس الاربعاء ان عودة تنظيم القاعدة الى المناطق التي سبق وانسحب منها "حلم ابليس ولن يعودوا ابدا الا وهم جثث هامدة"، بعد يوم من اعلان تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الموالي للقاعدة عن قرب عودته الى هذه المناطق.
 
وقال المالكي اليوم في كلمة لمناسبة عيد الشرطة "يجب ان تتوقف الدول التي تركب موجة الارهاب وتموله وتحميه اعلاميا"، معتبرا ان هذا الامر "سيرتد عليهم كما ارتد على من سبقوهم، ونصيحتي لمن يمدون العون للارهاب ان يكفوا عن دعمه".
 
واضاف ان هناك "دول وعقائد فاسدة" تقف خلف "المنظمات الارهابية وتحميها فيما يخوض العراق حربا مقدسة ضد اشر خلق الله من الارهابيين الذين ينتهكون حرمة الانسان وكرامته".
 
وتابع ان "العراق اول من واجه الارهاب وكسر شوكة القاعدة واتجه للبناء، لكن الارهاب استفاد من الظروف التي تمر بها الدول العربية وعاد من جديد، لكن العراقيين في الجيش والشرطة والعشائر اصطفوا جميعا بوجه هذه التحديات".
 
غير ان المستشار الاعلامي لوزارة الدفاع العراقية الفريق الركن محمد العسكري استبعد ان تقوم القوات العراقية باقتحام مدينة الفلوجة "الان".
 
واضافة الى الفلوجة، سيطر المسلحون الموالون لتنظيم القاعدة على اجزاء من مدينة الرمادي المجاورة، مستغلين انشغال القوات الحكومية بقتال مسلحين من العشائر رافضين لفض اعتصام سني مناهض للحكومة في الانبار.
 
وبينما تدور الاشتباكات في البوبالي، تشهد الرمادي والفلوجة هدوءا اليوم، بعد يوم من معارك في الرمادي وعودة شرطة المرور الى شوارع الفلوجة رغم استمرار سيطرة المسلحين عليها.
 
وقتل في المعارك الدائرة قرب الفلوجة وفي الرمادي منذ اكثر من اسبوع اكثر من 250 شخصا، بحسب مصادر رسمية، فيما اعلنت جمعية الهلال الاحمر العراقي ان هذه المعارك تسببت في نزوح 13 الف عائلة حتى الان.
 
واتهمت اليوم منظمة "هيومن رايتس ووتش" الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان القوات الحكومية العراقية والمسلحين الموالين لتنظيم القاعدة بالتسبب بمقتل مدنيين عبر اتباع طرق قتال "محظورة".
 
في هذا الوقت، اتصل نائب الرئيس الاميركي جو بايدن بالمالكي للمرة الثانية خلال هذا الاسبوع، بحسب ما اعلن البيت الابيض، مشيرا الى ان المسؤول الاميركي حث المالكي على مواصلة بذل الجهود للحوار مع قادة البلاد وزعماء العشائر والزعماء المحللين.
 
بدوره، اكد المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان واشنطن دعت المالكي الى العمل من اجل المصالحة في موازاة مواصلة العملية العسكرية ضد تنظيم القاعدة في محافظة الانبار.