الاسرى: الاسير التاج لايستطيع الحركة دون أنبوبة اوكسجين

  • الأربعاء 2013-03-13 - الساعة 09:43

 

 
الاطباء قرروا زراعة رئتين له
 
رام الله - شاشة نيوز- قال محامي وزارة الأسرى فادي عبيدات أن أطباء مستشفى "مائير كفار سابا"  أبلغوا الأسير محمد رفيق التاج أنه بحاجة لزراعة رئتين وذلك بعد فحص لعينات أخذوها منه. وقد وافق الاسير على إجرائها، دون تحديد موعد لها.
 
 وأفاد  عبيدات  الذي زار الاسير المريض التاج في مستشفى الرملة "أن وضعه الصحي كارثي ومأساوي، وانه لم يعد قادرا على الحركة إلا بواسطة أنبوب الأكسجين أو جهاز توليد الأوكسجين الذي يبقى معه 24 ساعة، وأن عليه أن يستخدم هذا الجهاز وهو نائم أيضا ولا يستطيع بذل أي جهد حتى بالمشي لأن ذلك يعرضه للإغماء.
 
وقال التاج "انه بدأ يعاني من مشكلة انقطاع التنفس منذ عام 2004، ومن سرعة دقات القلب واختناق بشكل مستمر ، وتبين انه يعاني من تسطحات وتقرحات بالرئتين ، ونزيف يغلق مجرى الشرايين بالرئتين ، وانه لا يستطيع العيش إلا على الأوكسجين بشكل كامل ومتواصل ولا يمكن الاستغناء عنه ولو للحظة واحدة، وانه يتعرض للاختناق مرتين إلى ثلاث مرات في الليل جراء نقص الأوكسجين بالدم".
 
وحمل التاج المسؤولية لأطباء السجون لأن هذه الآلام شعر بها منذ عام 2004 وأجريت له حينها فحوصات وصور أشعة وأخبره الأطباء أنه لا يوجد شيء، إلى أن تطور المرض معه خلال السنوات الماضية وبدأ يشعر بالاختناق في شهر 9/2012.
 
وقال التاج 41 عاما وهو من سكان طوباس ومحكوم بالسجن 15 عاما منذ عام 2003 أنه خاض إضرابا عن الطعام في شهر نيسان 2012 استمر أربعين يوما مطالبا الاعتراف به كأسير حرب حسب اتفاقيات جنيف الدولية كونه ضابط في الأمن الوطني واعتقل من مناطق السلطة الوطنية.
 
وقد رفض التاج تطبيق إجراءات وقوانين مصلحة السجون عليه، ومنها رفضه ارتداء لباس السجون ورفضه القيام على العدد اليومي ، مطالبا بالحصول على حقوقه كاملة كأسير حرب من زيارات واتصالات تلفونية وعلاج وغير ذلك. وأفاد أنه خلال إضرابه تعرض لغيبوبة أكثر من مرة وهبوط دقات القلب وهبوط بالسكر والضغط.
 
وقال انه بتاريخ 16/5/2012 وخلال إضرابه عن الطعام نقل إلى سجن الجلمة وهو يعاني من تعب شديد ولا يقدر على المشي ويزحف على الأرض من شدة التعب ودخل في حالة غيبوبة واستيقظ في العيادة وهو في وضع صحي صعب.