رافت لـ"شاشة" القيادة تتمتع باحترام الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي بأسره

  • السبت 2013-03-09 - الساعة 10:31
رام الله- شاشة نيوز- اعتبر  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رافت ان ما تناقلته وسائل اعلام اسرائيلية عن تصريحات للرئيس الامريكي باراك اوباما بان الفلسطينيين لا يتمتعون بقيادة قوية غير صحيحة وهي  مجرد تسريبات من اوساط صهيونية.
 
وأضاف رافت في تصريحات لشاشة نيوز بان الرئيس اوباما قبل يومين اشاد بالرئيس محمود عباس  والقيادة الفلسطينية لالتزامها بعملية السلام.
 
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية   "إن السلام ممكن، ولكنه صعب، لأن على الفلسطينيين القيام بإجراءات من أجل السلام، فهم لا يتمتعون بقيادة قوية"، معرباً عن تأييده لوحدة الفصائل الفلسطينية، بشرط ألا تكون وحدة ضد السلام وضد حل الدولتين". على حد تعبيره"
 
وقال رافت إن الشعب الفلسطيني انتخب قيادته في الانتخابات الرئاسية والمجلس الوطني لقيادة منظمة التحرير وتتمتع باحترام المجتمع الدولي باسره والشعب الفلسطيني هو الذي قدم الكثر من اجل نجاح عملية لسلام والذي دمرها الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنايهو".
 
وأضاف رأفت "الجهود الامريكية  يجب أن تتوجه من اجل الزام حكومة تل ابيب من اجل وقف الاستيطان كما دعا اوباما في خطابه في جامعة القاهرة والانسحاب من الاراضي الفلسطينة من اجل يفي  بالوعد الذي اطلقه للعالم باسره في 2010  عند قال بانه يامل بان تكون هناك  دولة جديدة في سبتمر 2011 "
 
وطالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الولايات المتحدة الامريكية بان تلتزم بقرارات الشرعية الدولية التى تعتبر ان الاستيطان غير شرعي ويجب ان يزول وبان ينتهي  الاحتلال الاسرائيلي.
 
وأضاف  لذلك نرى  اهمية وضروة دور امركيا الى جانب كل اعضاء مجلس الامن الدولي بان يتولي مجلس الامن الدولي هذا الملف ووضع  اليات لتنفيذ قرارت الشرعية الدولية وان تكف امريكا عن الانحياز لمواقف الحكومة الاسرائيلية التي تسعى لتدمير عميلة  السلام.
 
وفيما يتعلق بانضمام فلسطين الى المنظمات والمؤسسات الدولية قال رافت "اذا بقيت  اسرائيل ماضية في سياستها التهويدية في القدس ومستمرة  في بناء وتوسيع الاستيطان فان فلسطين ستنضم الى  الاتفاقيات والمعاهدات الدولية  المعنية لتنظيم العلاقة بين القوة القائمة  بالاحتلال ودولة فلسطين الخاضعة للاحتلال والتي تضمن حق دولة فلسطين باللجوء الى المحاكم الدولية .
 
وأكد رافت أن دولة فلسطين ستخطو خلال اسابيع خطواتها باتجاه الانضمام الى المواثيق والمعاهدات والمحاكم الدولية.