احرار: اعتقال الصحفي طارق أبو زيد جريمة نكراء وإمتهان لمهنة الصحافة

  • السبت 2013-03-09 - الساعة 07:21

 

نابلس- شاشة نيوز- استنكر مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الاسرائيلية مساء الجمعة، من اعتقال الصحفي طارق أبو زيد، مراسل قناة الأقصى الفضائية، أثناء قيامه بتغطية المسيرة الأسبوعية في بلدة كفر قدوم، قضاء نابلس.
 
مدير مركز "أحرار" فؤاد الخفش، قال بأن جنود الاحتلال هاجموا الصحفيين الذين تواجدوا في المكان، أثناء قيامهم بواجبهم المهني وتغطية الأحداث، واعتدوا عليهم بالضرب واعتقلوا الصحفي طارق أبو زيد.
 
وذكر الخفش، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وحاولت منع الصحفيين من تغطية الفعالية، لمنع كشف اعتداءاتهم ضد أبناء الشعب الفلسطيني، إلا أن الصحفيين رفضوا مغادرة المكان وظلوا في ساحة الحدث، رغم المخاطر التي حفت بهم.
 
وأكد الخفش، أن قيام الاحتلال الاسرائيلي باعتقال الصحفي أبو زيد اليوم، وإصابة صحفي ومصور آخر بقنبلة صوت في وجهه وهو المصور الصحفي عطا عويسات، الذي كان يغطي الأحداث والمواجهات التي اندلعت في المسجد الأقصى، بعد ظهر اليوم الجمعة، وخضع لإجراء عملية نتيجة للإصابة، هو عمل يؤكد انتهاك حرية العمل الصحفي، وانتهاك المهنة واعتداء على من ينشرون الحقيقة.
 
واشار الخفش، الى أنه باعتقال الصحفي طارق أبو زيد، يرتفع عدد الصحفيين الأسرى في سجون الاحتلال إلى 12 أسيراً. 
 وأضاف أن سلطات الاحتلال اعتقلت قبل يومين الصحفي بكر عتيلي من مدينة نابلس، والذي يعمل مصوراً ومنتجاً للعديد من البرامج في عدة وسائل إعلامية.
وطالب المركز الحقوقي أحرار نقابة الصحفيين بوقفة جادة تتجاوز إصدار البيانات للتصدي لإعتداءات الإحتلال على الصحفيين الفلسطينيين .