الاحتلال يصيب العشرات خلال قمعه للمسيرات السلمية بالضفة

  • الجمعة 2013-03-08 - الساعة 18:49

 

محافظات- شاشة نيوز- أصيب، اليوم الحمعة، عشرات المواطنين بالإختناق، وجروح متفاوتة جراء قمع قوات الاحتلال للمسيرات السلمية التي خرجت في الضفة الغربية تنديدا بجدار الضم والفصل العنصري ونصرة للأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
 
ففي مدينة القدس المحتلة أصيب أكثر من 60 مواطنا بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل 4 مواطنين بينهم مسعف، إثر اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي، للمسجد الاقصى المبارك عقب صلاة الجمعة اليوم.
 
وقال رئيس جمعية اتحاد المسعفين العرب محمد غرابلي، بأن عدد الإصابات وصل إلى نحو 60 إصابة ونحو 15 إصابة بالإغماء نتيجة الاعتداء عليهم بشكل مباشر.
 
وقال شهود عيان لـ "شاشة نيوز" إنه وبعد أداء صلاة الجمعة، انطلقت مسيرة بمشاركة عشرات المصلين، احتجاجا على اعتداء ضابط احتلالي قبل أيام على طلبة العلم في باحات المسجد الأقصى، وركل المصحف الشريف، الأمر الذي دفع قوات الاحتلال الى الاعتداء على المسيرة السلمية واطلاق قنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي تجاههم، ما أدى الى اصابة العشرات.
 
وعلم أنه من بين الجرحى مصورين صحفيين.
 
وفي محافظة بيت لحم أصيب عدد من المواطنين في بلدة تقوع، شرق المدينة، بحالات اختناق ، اثر إطلاق قوات الاحتلال اليوم الجمعة، قنابل الغاز الشبان المتظاهرين احتجاجا على سياسة الاحتلال بحق أسرانا في سجون الاحتلال.
 
وأفادت وكالة الأنباء الرسمية بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز خلال المواجهات التي اندلعت في محيط منطقة المدارس، ما أوقع إصابات بالاختناق والإغماء جراء استنشاق الغاز.
 
وأضافت أن جنود الاحتلال اعتلوا سطح منزل المواطن حمزة حجاحجة واتخذوه نقطة مراقبة لتحركات المواطنين.
 
كما اندلعت في بلدة الخضر جنوب المدينة، مواجهات بين المواطنين، وقوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب مسيرة سلمية احتجاجا على سياسة الاحتلال بحق الأسرى والتي راح ضحيتها الشهيد عرفات جرادات.
 
وأفادت مصادر محلية، بأن المواجهات تتركز في منطقة أم ركبة جنوب البلدة، وان جنود الاحتلال يطلقون قنابل الصوت والغاز باتجاه منازل المواطنين، ما أوقع عددا بحالات اختناق وإغماء.
 
وفي السياق ذاته أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة المعصرة الأسبوعية المناوئة للجدار العنصري.
 
وأفاد الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم محمد بريجية، بأن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة ومنعوهم من الوصول إلى موقع إقامة الجدار، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق وإغماء جراء استنشاق الغاز.
 
وفي محافظة قلقيلية أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناوئة للاستيطان والمطالبة بفتح الطريق الرئيس للقرية.
 
وشارك في المسيرة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان أبو العينين، وعضو المجلس الثوري بلال عزريل، ورأفت عواد من كوادر الحركة، والمئات من المواطنين ونشطاء سلام ومتضامنين أجانب.
 
وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، باتجاه المشاركين ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.
 
وطالب أبو العينين، دول العالم التدخل لحماية شعبنا من اعتداءات الاحتلال والمستوطنين المتكررة خاصة خلال قمع المسيرات السلمية الأسبوعية، مشيرا إلى أهمية تصعيد المقاومة الشعبية وكشف ممارسات الاحتلال أمام العالم ومؤسساته.
 
من جانبه قال المنسق الإعلامي لمسيرات كفر قدوم مراد اشتيوي، إن قوات الاحتلال تصعد من قمعها لأهالي كفر قدوم، وان هذه الممارسات طالت الأسرى من أبناء القرية في سجن مجدو، من خلال عزلهم في زنازين انفرادية منذ أيام، كنوع من العقاب الجماعي لثني أهالي القرية عن المشاركة في المسيرات.
 
وفي محافظة رام الله أصيب، مواطنان أحدهما مصور صحفي بجروح، إلى جانب العشرات بحالات اختناق شديد، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين السلمية المناهضة للاستيطان.
 
وأكد شهود عيان أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، باتجاه المشاركين في المسيرة على الأراضي المحررة قرب محمية 'أبو ليمون'، ما أدى الى إصابة المصور الصحفي هيثم خطيب (36 عاما) بقنبلة غاز في رجله، وعبد الله ياسين (21 عاما) بقنبلة غاز باليد، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق الشديد.
 
وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان أهالي بلعين، ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، وصور القائد الأممي هوغو تشافيز، وصور للأسرى المضربين عن الطعام سامر العيساوي وأيمن الشراونة.
 
وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى.
 
وأوضحت اللجنة الشعبية أن مسيرة بلعين تأتي اليوم تضامنا مع الشعب الفنزويلي ووفاء لروح القائد الأممي هوغو تشافيز الذي كان من ابرز اصدقاء شعبنا ومساندا لحقوقه الثابتة في الحرية والاستقلال والعودة، ونموذجا ثوريا في النضال من اجل الحرية والاستقلال.
 
وفي محافظة الخليل أصيب الطفل مصطفى العبسي "14 عاما" بجروح خطيرة في رقبته، مساء اليوم، خلال مواجهات اندلعت بين جنود الاحتلال والمواطنين في مدينة الخليل.
 
وأكدت مصادر طبية أن الطفل أصيب بجروح خطيرة جراء اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت خلال مواجهات اندلعت في مدينة الخليل وتسببت إصابته بقطع شريان في رقبته وأدخل إلى غرفة العمليات فور وصوله مستشفى الخليل الحكومي.
 
كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة تضامنية مع الأسرى، ومنددة باعتداء شرطة الاحتلال على المشاركات في حلقة مصاطب العلم، ما أدى إلى إصابة العشرات من المشاركين بينهم متضامنة اجنبية.
 
وشارك في المسيرة، التي انطلقت قرب مستوطنة "بيت حجاي" المقامة على أراضي المواطنين في منطقة "الحرايق"جنوب مدينة الخليل، عشرات النشطاء الفلسطينيين من اللجان الشعبية والوطنية في جنوب الضفة، ونشطاء لجنة الدفاع عن الخليل، وعدد من المتضامنين الأجانب.
 
وقال الناشط في اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور لوكالة الأنباء الرسمية: إن المتضامنة الاجنبية سام أصيبت في عينها جراء اعتداء جنود الاحتلال عليها بالضرب، كما اصيب العشرات من النشطاء بالاختناق جراء القاء قوات الاحتلال قنابل الغاز صوبهم.
 
وأضاف أن هذا النشاط يأتي ضد إغلاق الطريق الذي يفصل الخليل عن بلداتها الجنوبية، وردا على اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي ومسوطنيهم على المسجد الأقصى، وتضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المضربين عن الطعام منهم.
 
وفي السياق ذاته، أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المغلف بالمطاط والعشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال مسيرة التضامن مع الاسرى التي دعت لها حركة 'فتح' في بلدة بيت امر شمال الخليل.
 
وأفاد الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في البلدة محمد عوض، بأن قوات الاحتلال قمعت المسيرة التي انطلقت بعد صلاه الجمعة من امام مسجد بيت امر الكبير باتجاه منطقة عصيدة شرق البلدة.