هنية:عازمون على انجاز المصالحة رزمة واحدة وندعو لحماية القدس من التهويد

  • الخميس 2013-02-14 - الساعة 13:20

 

غزة-شاشة نيوز- أكد رئيس الحكومة المقالة في غزة، إسماعيل هنية، اليوم الخميس، على ضرورة العمل الفوري والجاد لانقاذ القدس، موضحاً أنها بحاجة لحماية من المشاريع التهويدية، التي تعدت مرحلة الخطر، وخاصة أن مشاريع الاحتلال الإسرائيلي تكاد تنتهي، والاحتلال يعمل الآن على بناء كنيس ومركز للشرطة ملاصق للأقصى.
 
وعبر هنية، خلال لقائه وفداً أردنياً برئاسة الشيخ بدر الرياضي عن خشيته الحقيقة من وصل تلك المشاريع الملاصقة للأقصى بباحات الأقصى لتكون وكأنها امتداد وتمنح الفرصة لتدنيس الأقصى، مطالباً بالتحرك لحماية الأقصى والضغط على أصحاب القرار لحماية القدس.
 
وتطرق إلى معاناة الأسرى في سجون الاحتلال لا سيما المضربين عن الطعام، والذين منهم مضرب منذ أكثر من 200 يوم،"وهم الآن على مشارف الخطر الحقيقي على حياتهم، والعدو يصم آذانه ولا يعير اهتمام"، داعياً إلى وقفة إعلامية ورسمية ودبلوماسية لنصرة الأسرى الذين أسروا من أجل كرامة الأمة.
 
وحول ملف المصالحة، قال هنية:" نحن جادون في ذلك وعازمون على انجاز المصالحة ولكن مصالحة تحمي الثوابت والمقاومة وتؤمن عناصر القوة لشعبنا الفلسطيني، ومصالحة على أصولها رزمة واحدة وبالتزامن وتحقق مطالب الشعب الفلسطيني".
 
وأشاد بحرص الأمة على مصالح الشعب الفلسطيني، "ولكن نحن نريد مصالحة لا تفرط بالثوابت ولا تتنازل عن حق العودة ولا تعترف بإسرائيل، ونحن مستعدون لهكذا مصالحة، ونأمل أن يدعمنا الجميع في ذلك، وأن تكون مصالحة لا تخدم سياسات ثبت فشلها، ولا تكون تكتيكية".
 
ورحب هنية بالوفد الأردني، الذي يرأسه بدر الرياضي رئيس جمعية العقبة والخيرية، حامدا الله على أن جمع شعبنا بأخوة له حملوا لواء الشام وفلسطين وحملوا لواء الدفاع عن هذه الأمة، "وجمعنا بعد نصر وثبات وعزة، ومن متممات النصر هذه اللقاءات، أن يأتي الله بالأحبة من كل فج عميق وبلد قريب أو بعيد ليصلوا لأرض غزة رغم أنها محاصرة وتعرضت لحربين ولا تزال المؤامرات تحيط بها".
 
وأوضح أن هذه الزيارات تحمل رسائل منها رسالة التثبيت لشعبنا وتعزيز الصمود للمجاهدين والمقاومين، ورسالة التضامن الإسلامي العربي الأصيل مع فلسطين وأهلها، ورسالة الاستعداد لنكون في ارض الفداء حينما يعلو النداء.
 
واعتبر هنية، الزيارات ذخرا استراتيجيا، موضحا أن فلسطين توحد الأمة وميزان مقياس الامة في قوتها وضعفها، وقدرتها على مواجهة التحديات، مبينا أن الأمة اليوم بدأت تنهض وبدات تتلمس لعناصر القوة، وتستعيد قوتها وعافيتها بعد عقود من ممارسة الظلم عليها.
وقال:"اليوم فلسطين حاضرة في العواصم العربية في الثورات وساحات الحراك والتغيير"، مشيراً لهتفات الشعوب بتحرير فلسطين بعد نجاح الثورات، معتبراً ذلك كله من المبشرات وعوامل التثبيت.
 
وأضاف "نحن اليوم في حالة صعود بفلسطين وخارجها، والعدو في حالة انحدار وتراجع، ولا مستقبل للاحتلال على أرض فلسطين كل فلسطين وليس فقط على الضفة وغزة"، مشيرا إلى الإعداد والمضي على طريق المقاومة.
 
وأشار إلى المحطات الإسهامات الكبيرة للأردن في كل مدنها وأحيائها، من نصرة وقتال ودماء التي امتزجت في معركة الكرامة، مؤكدا وحدة الشعبين، "فللأردن لها ما للفلسطينيين في فلسطين، وأنتم أهل بلد"، مقدماً درع الانتصار للوفد، وهنأهم "بنصر حجارة السجيل الذي يعد انتصاراً للأمة".
 
من جهته، أكد رئيس الوفد الشيخ بدر الرياضي رئيس جمعية العقبة الخيرية، أن  الزيارة تأتي تعبرا عن حب أفراد الوفد فلسطين وأهلها، مشيرا إلى الخير الذي يتوسمه أفراد الوفد في الشعب الفلسطيني.
 
وأشاد الشيخ الرياضي بصمود ومقاومة الشعب الفلسطيني رغم قلة الإمكانات، "حيث غزة صامدة وتقاوم ترد الصاع صاعين وترتقي في عالمنا العربي والإسلامي لتعلم العالم الدروس وهي فئة قليلة، والنصر تحقق لها بصدق إيمانها وحدة رجالها".
 
وهنأ الشيخ الرياضي الشعب الفلسطيني بالنصر الذي تحقق في المعركة الأخيرة، مشيراً إلى أن الجميع كان مع الشعب الفلسطيني في مقاومته، "وهو يعلم العالم أن بالإيمان نملك القوة التي لا يملكها أحد".
 
وقال:"حين يستوي الكبير وهو كبير عند الله مع عامة الناس حينها يضحي كل الناس بما يستطيع"، موضحاً أن فلسطين تدافع عن كرامة الأمة، "وفلسطين لكل الأمة ولكن أنتم تقدمتم الصفوف، ونسأل الله أن يستمر العطاء حى تحرير بيت المقدس".