وزارة الاعلام:23 اعتداء بحق الصحفيين في القدس خلال العام 2012

  • الخميس 2013-02-14 - الساعة 11:32

 

رام الله– شاشة نيوز- وثقت وحد شؤون القدس في وزارة الاعلام في تقرير مفصل حصيلة الاعتداءات التي تعرض لها الصحفييون في مدينة القدس المحتلة خلال العام الماضي 2012.
 
وقال الوزارة في تقريها ان اجمالي عدد الاعتداءات بحق الصحفيين في القدس من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، بلغت 23 اعتداء تنوعت ما بين استهداف بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص الحي وقنابلالغاز والصوت او ضرب بالهراوات وغيرها.
 
وأضافت" تمارس اسرائيل وعلى نحو منظم  العنف متعدد الاشكال على الصحفيين الفلسطينيين عموما وفي القدس خصوصا. وان استفتحت اسرائيل هذا العام بانتهاكات  فظيعة في حظر منع الصحفيين من ممارسة مهماتهم في قريتي باب الشمس وباب الكرامة ، واحتجاز والاعتداء على بعضهم, فان ذلك ياتي استمرارا لنهج  وسياسة منظمة مارستها على مدى السنين" 
 
 
 وفيما يلي عرض لما امكن توثيقه من استهداف الصحفيين في القدس عام 2012 .
 
18/11/2012 استهدفت قوات الاحتلال مصور الوكالة الفرنسية محفوظ ابو ترك برصاص معدني مغلف بالمطاط  اطلقه   قناص اصابت عنقه  فيما كان يغطي مواجهات على حاجز قلنديا العسكري. يذكر ان الاستهداف تم بعد ان ابرز ابو ترك بطاقته الصحفية للجنود الاسرائيليين.
 
3/10/2012  استهدف مستوطن يهودي متطرف في القدس المصور الصحفي عطا عويسات فيما كان يغطي تظاهرة احتجاجية على التمييز بين الرجال والساء من قبل المتدينيين اليهود. حيث القى المستوطن جسما ثقيلا على راس عويسات ادى الى فقدان الوعي  وجرح كبير بينت الفحوصات ان عويسات يعاني من ارتجاج طفيف في الدماغ.
 
5/10/2012  اعتدت شرطة الاحتلال على ثلاثة  صحفيين هم: معمر عوض من وكالة الانباء الصينية، وعمار عوض من رويتر ، والصحفية المستقلة ميساء ابو غزالة.وذلك اثناء تغطيتهم لاقتحام المسجد الاقصى من قبل مستوطنين متطرفين.حيث اطلقت الشرطة قنابل صوت على الصحفيين ادت الى اصابة معمر عوض بحروق ورضوض في البطن والقدم جراء اصابته  بشكل مباشر احدى القنابل، فيما اصابت قنبلة اخرى القدم اليسر للصحفي عمار عوض ما ادى الى كسرها، فيما اصيبت ميساء ابو غزالة برضوض .
 
18/9/2012 اصيب مصور صحيفة القدس محمود عليان برصاصة مطاطية في الخاصرة اثناء تغطيته لمواجهات اندلعت في مخيم شعفاط، علما ان عليان كان يقف في مكان بعيد نسبيا عن المواجهات، وكانت الرصاصة بالتالي مقصودة.
 
8/9/2012 تعرضت الصحفية ديالا جويحان مراسلة موقعي القدس نت ، وكل العرب،  الى الاعتداء مرتين لثناء تغطيتها فعاليات مسيرة سلمية  في الشيخ جراح تضامنا مع الاسرى الفلسطيينين، وكان احد افراد الشرطة دفعها بقوة بقصد ايقاعها ارضا، فانتقلت لرصد الفعاليات من موقع اخر لتفاجا بقطعة زجاج كبيرة تصيب عنقها  ما ادى الى جرح غائر في العنق .
 
16/7/2012 حاول الامن الاسرائيلي تعريض اربعة صحفيين لعمليات تفتيش مهينة تتضمن خلع الملابس وذلك اثناء محاولة تغطية مؤتمر صحفي لوزيرة الخارجية الامريكية –في حينه- هيلاري كلينتون. بيد ان الصحفيين رفضوا الخضوع للتفتيش.
 
9/7/2012  احتجزت قوات الاحتلال ابراهيم الحسيني مراسل قناة برس تي في وايمن عليان مراسل بال ميديا، خلال تصويرهما الحفريات الاسرائيلية في باب المغاربة ، فبينما كان الصحفيان يقومان بواجبهما وصلت قوة من الشرطة وبعد اطلاع افرادها على بطاقات الصحافة الخاصة بالصحفيين اقتدتهما الى مركز شرطة ساحة البراق  وتعرضا للتفتيش وفحص المواد المصورة ثم اخلي سبيلهما.
 
15/5/2012 اعتدى جنود الاحتلال على الصحفية ديالا جويحان في منطقة العيسوية. فبينما كانت جويحان تغطي مسرات لاحياء ذكرى النكبة، لاحظت مجموعة من الجنود يضربون رجلا مختلا عقليا ضربا مبرحا، وحين قامت بتصوير المشهد توجه احد الجنود اليها ودفعها بكل قوة والقاها على الارض وداس على قدمها اليسرى بعنف. ووجه ضربات في الراس والصدر فاصيبت بفقدان للوعي ورضوض وضيق في النفس.
 
2/4/2012 صادرت السلطات الاسرائيلية  محتويات مكتب شبكة هنا القدس في البلدة القديمة في القدس التابعة لمعهد الاعلام العصري في جامعة القدس،  وتتكون من ائتلاف 3 وسائل اعلام هي تلفزيون القدس التربوي وشبكة هنا القدس واذاعة هنا القدس. وجاء الاقتحام قبل الافتتاح الرسمي للشبكة. حيث استولت على المعدات وعطلت البث واعتقلت اثنين من موظفي جامعة القدس كانا موجودين في المكان. وسلمت القائمين على المكتب امرا باخلاء المكتب وعدم العودة للعمل فيه الا باذن مسبق، وذلك بحجة ان الشبكة تابعة للسلطة الفلسطينية.
 
30/3/2012  تعرض المصور الصحفي محفوظ ابو ترك لاعتداء اثناء تغطيته مظاهرة في باب العامود حيث قامت مجموعة من القوات الخاصة بضربة على وجهه بالهراوات ، ثم دفعه احدهم على الارض ما ادى الى اصابته بجروح في  وجهه ويده وقدمه اليسرى.
 
30/3/2012 تعرضت الصحافية ديالا جويحان لاعتداء اثناء تغطيتها تظاهرة في باب العامود، حيث قام احد الجنود بالقائها على الارض وداس قدمها اليسرى، ووجه ضربات   الى الراس والصدر وادى ذلك الى نزف في ثديها الايسر الذي خضع لعملية جراحية قبل فترة قصيرة  ويلم يلتئم الجرح بشكل كامل. 
 
30/3/2012 اصيب عفيف عميره مراسل وكالة وفا بجروح في راسه بينما كان يغطي مظاهرة امام باب العامود، حيث دفعه عنصر من القوات الخاصة من الخلف وضربه على راسه مرتين بالعصا. وحين تم اسعافه وعلاج النزيف عاد للعمل مرة اخرى بيد انه تعرض للضرب مجددا.
 
27/2/2012 اصيب المصور مجدي اشتيه من وكالة الاسوشيتد برس برصاص مطاطي  في فخذه الايمن بينما كان يغطي كواجهات في بلدة الرام قرب القدس
26/2/2012 تعرض المصور عمار عوض لاصابة في قدمه اليسرى بالرصاص الحي اثناء تغطية مواجهات قرب حاجز قلنديا العسكري 
 
19/2/2012 احتجزت قوات الاحتلال الصحفيين نادر بيبرس من تلفزيون فلسطين وتوفيق صليبة من تلفزيون العربية اثناء قيامهما بعملها قرب باب الاسباط  بهدف عرقلتهم عن اداء مهامهما .
 
31/1/2012 استدعت المخابرات الاسرائيلية الكاتب الصحفي راسم عبيدات وسلمته امرا بالاقامة الجبرية لمدة ستة شهور، وحظرت عليه مغادرة مدينة القدس الا بتصريح خاص وسلمته خارطة تحدد الطرق المسموح له ارتيادها اثناء تنقله في مدينة القدس. على ان يستمر لمدة ستة اشهر تقريبا.