زهيرة كمال: حماس تذرعت باعتقال نوابها لتمنع اصدار مرسوم اجراء الانتخابات

  • الخميس 2013-02-14 - الساعة 10:45
الغوا المؤتمر الصحفي واكتفوا ببيان غامض
رام الله- شاشة نيوز- كشفت الامين العام  لحزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" زهيرة كمال  عن كواليس اللقاء الاخير الذي عقد للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير في القاهرة في 9 و 10 من الشهر الجاري برئاسة الرئيس محمود عباس.
 
واوضحت كمال في حديث لـ"شاشة نيوز" كان من  المقرر ان يعقد مؤتمراً صحفياً لعرض نتائج هذا الاجتماع الذي عقد على مدار يومين،  الا انه الغي  لان المجتمعين لم يتوصلوا الى شيئ جديد على صعيد المصالحة، ولم يعرفوا ماذا سيقولون في المؤتمر واكتفوا ببيان متلعثم يكتنفه الغموض.
 
وأضافت  كمال في اليوم الاول من لقاء لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير كان هناك نقاش ايجابي وتوافق على ضرورة اصدار مرسومين واحد للانتخابات واخر لتشكيل حكومة الوفاق الوطني وهذا موقف الرئيس محمود عباس الرسمي وما كان متفقاً عليه في اللقاءات السابقة.
 
وقالت: فاجئتنا حماس في اليوم الثاني من اللقاء على عكس ما كنا نتوقع، وأعلنت عن موافقتها  على تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكنها رفضت اجراء الانتخابات  خلال 3 شهور أي بعد تحديث السجل الانتخابي اي في شهر 7  كما رفضت طرحا باجرائها في شهر 10.
 
وتذرعت حماس حسبما تقول زهيرة كمال بان الظرف غير ملائم ووضعوا المبرر الامني امام ذلك" قائليين اذا ان عددا  من اعضاء التشريعي المحسوبين عليهم بالاضافة الى عدد من كوادرهم معتقلين في سجون  الاحتلال.
 
واضافت كمال ان حماس تذرعت  ايضا بوجود عدد من عناصرها ومؤيديها في سجون السلطة الوطنية .
 
كما اكدت كمال ان حماس ما يمنعها من اتمام المصالحة والموافقة على اجراء الانتخابات هو الاوضاع الجارية في مصر وما ستسفر عنه.
 
 وقالت الامينة العامة لحزب فدا  "بات من الواضح ان حركة حماس غير جاهزة لاجراء الانتخابات في الوقت الراهن، ورفضت اصدار مرسوم رئاسي بهذا الشان بعد انتهاء لجنة الانتخابات المركزية من عملها خلافا لما كان متفقا عليه.
 
وفيما يتعلق بالقيادة  الفلسطينية قالت زهيرة كمال  انها بانتظار زيارة  الرئيس الاميركي باراك اوباما وما ستسفر عنها وامكانية العودة الى المفاوضات، مؤكدة انه  ليس هناك فيتو  امريكي على انهاء الانقسام  وان الرئيس محمود عباس سيختار المصالحة لو خير بينها وبين المفاوضات.
 
وشددت زهيرة كمال على ضرورة عامل ضاغط على الجميع لتحقيق الوحدة وانهاء الانقسام.