القاعدة تدعو سنة العراق لحمل السلاح ضد الحكومة

  • الخميس 2013-01-31 - الساعة 17:22

 

بغداد - وكالات - دعا تنظيم القاعدة في العراق الطائفة السنية في البلاد الى حمل السلاح ضد الحكومة التي يقودها الشيعة، معتبرا ذلك السبيل الوحيد لاسترجاع كرامة السنة الذين قال انهم تعرضوا "للخداع" من قبل السنة المشاركين في الحكومة التي يرأسها نوري المالكي.
 
وفي تسجيل صوتي بثته مواقع جهادية الاربعاء، قال ابو محمد العدناني المتحدث باسم دولة العراق الاسلامية للمتظاهرين المعتصمين منذ اسابيع، "أمامكم خياران لا ثالث لهما (...) إما أن تركعوا للروافض وتعطوا الدنية وهذا محال وإما أن تحملوا السلاح فتكونون أنتم الأعلون، ولئن لم تأخذوا حذركم وأسلحتكم لتذوقن الويلات على أيدي الروافض الذين لازالوا يخادعونكم".
 
وتابع ان "نيل الكرامة والتحرر ورفع الظلم ونفض غبار الذل لم يكن يوما ولن يكون إلا بزخ الرصاص ونضح الدم، واسألوا التاريخ عن ذلك. في كل الأمم هذه ضريبة لا بد من دفعها لمن أراد ذلك".
 
واشار الى ان "ضريبة الخنوع والذل والخضوع أثقل بأضعاف من ضريبة الكرامة".
 
ويواصل الالاف التظاهر والاعتصام في المناطق السنية في شمال وغرب العراق خصوصا في الرمادي احتجاجا على سياسة الحكومة التي يتهمونها بتهميشهم.
 
وبدات الاحتجاجات في 20 كانون الاول/ديسمبر الماضي عقب اعتقال تسعة من عناصر حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي بتهم "الارهاب".
 
وفي تصعيد للازمة قتل ثمانية متظاهرين في اشتباكات مع قوات الجيش العراقي الجمعة الماضية في مدينة الفلوجة غرب بغداد، التي سجلت اول ضحايا سقطوا برصاص القوات الامنية منذ بداية التظاهرات.