سوريا تستدعي قائد "الأمم المتحدة" في الجولان احتجاجاً على الغارة الاسرائيلية

  • الخميس 2013-01-31 - الساعة 17:15

 

دمشق - وكالات - استدعت سوريا قائد قوات "الأمم المتحدة" في الجولان وقدمت احتجاجاً رسمياً على هجوم إسرائيل، مؤكدة إنه ينتهك اتفاقية فض الاشتباك لعام 1974.
 
وكان السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم علي صرح ان بلاده "تملك قرار المفاجأة في الرد"، على الغارة الاسرائيلية التي استهدفت مركزاً عسكرياً للبحوث العلمية قرب دمشق، وذلك بالشكل والزمان المناسبين.
 
وقال علي في حديث الى موقع اخباري "يدرك الاسرائيلي وخلفه الاميركي والمتواطئون معه من الانظمة العربية والاقليمية ان سوريا التي تخوض دفاعاً عن سيادتها وارضها تملك قرارها وتملك المفاجأة في الرد على العدوان".
 
واضاف "الآتي لا استطيع التنبؤ به، وهذا رهن الجهات المعنية بصياغة الرد المناسب واختيار الاسلوب والمكان".
 
ورأى ان "الغارة الاسرائيلية تكشف "عمق الترابط بين ما تتعرض له سوريا من عدوان وحرب منذ سنتين"، في اشارة الى النزاع المستمر منذ 22 شهرا والذي تقول دمشق انه "مؤامرة" غربية واقليمية تستهدفها.
 
واضاف انها "وسيلة ايضاح لمن لا يزال يشكك بوجود دور لاسرائيل وامريكا في التماهي مع هذه المؤامرة ضد سوريا والترابط في الحرب التي تشن عليها".