حبس الإسرائيلي الذي تم القبض عليه في مصر 4 أيام

  • الثلاثاء 2013-01-01 - الساعة 12:17

هل كان في طريقه الى غزة ام للقاهرة؟

 
وكالات - قالت مصادر قضائية إن "الرقيب السابق بالجيش الإسرائيلي أندريه بشينشنكوف الذي تم القبض عليه في مصر الجمعة الماضية تقرر حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات وسيعرض على إحدى الجهات القضائية للنظر في قرار تجديد حبسه من عدمه". 
 
وأوضحت المصادر لوكالة الأناضول للأنباء أن "الإسرائيلي تهمته الثابتة بالأوراق هي دخول الاراضي المصرية بطريقة غير مشروعة"، مشيرة إلى أنه "لـم يضبط متلبسا بتصوير مواقع حيوية أو منشآت مهمة ولكنه ضبط متلبسا بالتسلل إلى الأراضي المصرية ولم يتقرر حتي الآن ما إذا كان سيتم تجديد حبسه من عدمه".
 
ولفتت المصادر- التي رفضت ذكر اسمها لحساسية القضية- إلى أن "جهة التحقيق طلبت من جميع الأجهزة الأمنية المصرية أن تمدها بما لديها من معلومات حول تلك الواقعة للمساعدة في التحقيقات".
 
 
من جهتها، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الشاب الإسرائيلي أندريه بشينشنكوف المعتقل فى مصر ناش معروف مؤيد للفلسطينيين عبر إلى مصر بنية الدخول إلى قطاع غزة.
 
وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن الخارجية الإسرائيلية أجرت اتصالات مكثفة مع السلطات المصرية بهدف إعادته إلى إسرائيل مرة أخرى، مشيرة إلى أن تل أبيب قد أفادت أن قوات الأمن المصرية تمكنت من اعتقال أحد الإسرائيليين منذ يوم الجمعة الماضية، بعد تسلله إلى طابا، إلا أن أسباب الاعتقال لم تتضح حتى اللحظة.
 
وأشارت يديعوت إلى أن مصر قد أعلنت اعتقالها الإسرائيلى أندريه بشينشنكوف البالغ من العمر 24 عاماً، لافتة إلى أن والدة المعتقل قد أوضحت أنه لم يعد للمنزل لعدة أيام، وبعد أربعة أيام أخبر أهله بأنه فى قسم للشرطة لدى المصريين.
 
وأكدت والدته للصحيفة العبرية أنه قيد الاعتقال فى مصر، مشيرة إلى أنه كان ينوى السفر عبر سيناء إلى القاهرة للقاء أصدقاء له من فرنسا متواجدين هناك، مضيفة أن السلطات الإسرائيلية أطلقت سراح ابنها بعد اعتقاله عدة أيام على خلفية السفر غير القانونى إلى مصر قبل أيام، وفى نهاية الأمر قامت بمصادرة جوازيه الإسرائيلى والروسى بعد الإفراج عنه.
 
فيما كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن أندريه قدم مع عائلته إلى إسرائيل من طاجيكستان قبل عشر سنوات، وأنه خدم فى الجيش الإسرائيلى فى قسم الهندسة، بينما بدأ فى الفترة الأخيرة بالتقرب من أوساط اليسار الإسرائيلى، وانتقل للسكن فى مخيم الدهيشة وعمل فى بيت لحم.
 
وفى سياق آخر، ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن مصادر أمنية مصرية أكدت أن هذا الشاب التقط صورا لمعسكرات وأماكن عسكرية، وحاول جمع معلومات عن شبه جزيرة سيناء من سائقين مصريين.
 
ونقلت الإذاعة العبرية عن مصادر قالت عنها إنها مصادر مصرية بمدينة العريش قد أكدت قبل ذلك أن هذا الشاب تسلل إلى الأراضى المصرية قرب معبر طابا، وهو غير مسلح، مضيفة أنه حاول الوصول إلى قطاع غزة عبر سيناء للمحاربة إلى جانب الفلسطينيين، على حد قولها.