2013/2012 في عيون اهل الخليل

  • الأحد 2012-12-30 - الساعة 12:02

 

الخليل – تقرير ساري العويوي - شاشة نيوز -  الصمود في غزة، الدولة في الامم المتحدة ، الاعتداءات بحق الصحفيين ، ارتفاع الاسعار، هذه الاحداث العامة هي ابرز ما علق بذهن اهالي الخليل عن عام 2012 الذي يلفظ انفاسه الاخيرة.
 
وعدا عن امنياتهم الشخصية ، احلامهم الصغيرة ، امالهم البسيطة، فان الخليليين يأملون ان يحمل عام 2013 الذي قربت لحظة ولادته، مصالحة وطنية ووحدة الوطن، وسلام للبشر اجمعين.
 
"شاشه نيوز" استطلعت آراء عدد من المواطنين في الخليل. سألتهم عن رؤيتهم لاهم الأحداث التي اثرت في حياتهم خلال العام المنصرم، كما استفسرت منهم عن أمنياتهم للعام القادم.
 
الصحفي عبد الغني النتشه قال "منذ عملي في مجال الإعلام منذ العام 1998 لم اشهد مثل هذا العام (2012) في اشتداد وتيرة الاعتداءات على الصحفيين بشكل مباشر والتهديد بالقتل".
 
في هذا السياق يتذكر النتشة "تعرضت حياتي للخطر الشديد عندما رفع احد جنود الاحتلال سلاحه صوب صدري بشكل مباشر وهددني بالقتل اثناء تغطيتي والزملاء حادثه استشهاد محمد السلايمه".
 
لكن هذا العام الصعب على المستوى المهني، حمل على المستوى الشخصي ما يسر النتشة الذي أصبح أباً، يقول "رزقني الله بمولود جديد أسميته يعقوب. شعرت بفرحه عارمة لأنه أصبح لدي امتداد في هذه الحياة. ولد يحمل اسمي بعد الممات " .
 
من جهته، المواطن محمود الفلاح يعتبر أن أهم حدث حمله عام 2012 هو "انتصار المقاومة في غزه ووصول الصواريخ الفلسطينية الى تل ابيب ونقل المعركة إلى داخل الأراضي المحتلة في العام 1948 وهو امر أدى إلى كسر شوكه الاحتلال وتغطرسه وعنجهيته".
 
ورغم ذلك فان الفلاح يامل ان يحمل العام القادم "الأمن والسلام لجميع بني البشر وان تتحقق الوحدة الوطنية وتنطوي صفحة الانقسام " .
 
لكن الشاب أكرم المحتسب يختلف مع الفلاح في تقييمه لـ2012 فهو يرى ان "إعلان الدولة بصفه مراقب في الأمم المتحدة هو ابرز ما حمله العام الحالي من احداث حيث أصبحت فلسطين دوله معترف بها في المنابر العالمية ".
 
وعدا عن فرحته بانجاز الدولة، فان المحتسب يعتبر "خطبته" البهجة الاجمل على صعيده الشخصي.
 
ويامل المحتسب ان يتمكن العام المقبل من تأسيس بيت يضمه مع زوجته، كما يتمنى ان تعود اللحمة الفلسطينية وان تتعايش كافة الفصائل والقوى تحت سقف بيتنا الكبير-الوطن.
 
وبالنسبة لعمار الكركي، سائق تاكسي، فان اهتماماته بالاحداث العامة مختلفة بعض الشيء، حيث يعتبر ان "الارتفاع الجنوني في أسعار المحروقات هو الحدث الأبرز في العام 2012" .
 
ويتمنى الكركي ان تبذل الحكومة جهداً اكبر يؤدي الى تخفيض أسعار المحروقات في العام القادم "عشان نقدر نعيش".
 
أما رغد التميمي، طالبه توجيهي، فلم تكترث كثيرا بالاحداث العامة، فكل همها منصب على مستقبلها الشخصي، ولذلك تتمنى في العام القادم ان تحقق النجاح بتفوق في امتحان الثانوية العامة لتتمكن من دخول كليه الطب.