الأم تحسنت بعد قتل طفلها لأنه لم يحفظ القرآن!

  • الأحد 2012-12-09 - الساعة 14:43

 

وكالات
 
كنا نقلنا لك منذ مدة خبر قتل الأم البريطانية المسلمة لطفلها بعد أن عجزت عن تحفيظه أجزاء من القرآن فحبسته وضربته لكنه كان عاجزا عن الحفظ فقتلته ثم أحرقته. تافصيل الحادثة شغلت الحصف البريطانية والإعلام الذي اهتم بتسجبل المحاكمة لحظة بلحظة. وفيما يلي تفاصيل مانقلته صحف التلغراف والغارديان والديلي ميل وغيرها.
 
ففي ختام المحاكمة أدانت هيئة المحلفين سارة ايغة، المسلمة البريطانية التي تقطن كارديف عاصمة ويلز، بتهمة قتل طفلها ياسين (7 سنوات) وإشعال النار في جثته لأنه كان يفضل اللعب مع أقرانه على حفظ أجزاء القرآن.
 
ففي البداية اعتقد المحققون أن الطفل، واسمه ياسين، قتل جراء حادث مأساوي بحريق في منزل أسرته بكارديفالجروح العميقة في جسده أثبتت العكس. ومع التحقيقات اعترفت الأم سارة بأنها أحرقت جثة ابنها ومعها المنزل نفسه لتغطي على مقتله بيدها.
 
واتهمت المحكمة سارة أيضا بسوء معاملتها لطفلها "كما لو كان كلبًا" على مدى أشهر طويلة قبل قتله، وكان من ضمن ذلك ضربه بالعصا وحتى الشاكوش وسجنه في مخزن الدار بسبب ما اعتبرته "تراخيًا في استيعاب الدروس الإسلامية"، حسبما أورد إيلاف.
 
وكانت هذه المرأة – وهي خريجة جامعية – وزوجها، يوسف ايغه، قد سجلا ابنهما في فصول الدراسات الدينية في مسجد حي بونتاكانا، كارديف، حيث يسكنان، على أمل أن يصبح "حافظًا" للقرآن.
 
وفي شريط فيديو سجلته الشرطة لجلسات التحقيق معها، تقول سارة إنها كانت قد أمهلت ابنها ثلاثة أشهر لحفظ 35 صفحة من المصحف. لكنه كان يفضل اللعب مع أقرانه فأهمل واجبه.
 
وقالت: "صرت محبطة إزاء ياسين، وكنت أخبره بأنني أغضب بشدة عندما يخطئ في التلاوة، وصرت اضربه أيضا. لكنه لم يكن تلميذًا نجيبًا لأنه لم يحفظ أكثر من سورة واحدة خلال سنة بأكملها".
 
ومضت تقول: "كل هذا ترجم نفسه إلى مشاعر داكنة في نفسي، وصرت أجد صعوبة في التركيز. كان الغضب يتصاعد داخلي وصرت أصرخ في وجهه على الدوام. ثم تملكني الغضب بحيث صرت أضربه بالعصا".
 
واستمعت المحكمة إلى أنه في الفترة التي أعقبت مقتل الطفل، أبدت سارة مظاهر الجزع المألوفة من أم فقدت ابنها. لكن الشكوك بدأت تحوم حولها عندما أثبتت التحقيقات الأولية أن الطفل مات متأثرًا بجراح أخرى لا علاقة لها بالحريق وسابقة له. فاعتقلت وعُثر على بقايا الوقود المنزلي المخصص للاستخدام في حفلات الشواء"باربيكيو" على ملابسها. وكانت سارة تتأرجح في أقوالها وتغيّر رواياتها المرة تلو الأخرى. ثم قالت أخيراً إن الشيطان هو الذي أمرها بقتل ابنها.
 
 وقالت له: "تحسنت حالتي 100 في المائة بعد موته. شعرت بأن عبئاً ثقيلاً انزاح عن صدري لأنني لم أكن طبيعية في فترة الأشهر الثلاثة أو الأربعة السابقة لموته". وفي ختام جلسات المحكمة أجمعت هيئة المحلفين على إدانتها. وقال القاضي إنه سينظر في حكم السجن المؤبد وسيصدر حكمه الأخير مطلع العام المقبل.