"زراعة المقالة": خسائر القطاع الزراعي تجاوزت 115 مليون دولار

  • الأحد 2012-11-18 - الساعة 08:45

 

 
 
غزة - شاشة نيوز - قدرت وزارة الزراعة التابعة للحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة حجم الخسائر والأضرار التي لحقت القطاع الزراعي بأكثر من 100 مليون دولار، إضافة إلي الخسائر التي لحقت بالصيادين والتي تقدر بنحو 15 مليون دولار، مؤكدة في هذا السياق أن الاحتلال يستهدف أراضي زراعية مزروعة بالمحاصيل والأشجار وليست أراضي خالية كما تردد بعض وسائل الإعلام.
 
وأشارت إلي أن الاحتلال يستهدف من وراء قصف الأراضي والمنشآت الزراعية التأثير علي السلة الغذائية والأمن الغذائي لسكان قطاع غزة داعية وزراء الزراعة العرب لزيارة غزة للتعرف علي واقع الزراعة المستهدف بفعل العدوان المتواصل. 
 
واعتبرت الوزارة ذاتها أن القطاع الزراعي يعد الأكثر تضرراً من جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل علي قطاع غزة منذ أربعة أيام والمستمر حتي هذه اللحظة مشيرة إلي أن الاحتلال يستهدف في عدوانه بشكل مبرمج الأراضي والآبار والمنشآت الزراعية وكذلك موانئ ومراسي الصيادين والسفن.
 
وشددت علي أن الاستمرار في استهداف القطاع الزراعي من شأنه أن يهدد السلة الغذائية ويعرضها للخطر وبالتالي تكبيد المزارعين خسارة مادية فادحة، لافتة الى أن الحرب التي شنها الاحتلال أواخر عام 2008 الحقت خسارة في القطاع الزراعي تجاوزت نصف مليار دولار.
 
وأشارت إلي أنها تقوم بشكل أولي في إحصاء الأضرار الزراعية التي يتكبدها المزارعون، والصيادون الذين تعذر عليهم الوصول إلي ممتلكاتهم في ظل العدوان، منوهة إلى انه بإمكانهم التواصل مع المهندسين الزراعيين عبر الهواتف المنشورة علي موقعها الاكتروني. 
 
وحذرت الوزارة من خطورة ما تحمله صواريخ وقذائف الاحتلال من كميات كبيرة من المتفجرات والمواد السامة التي تضر التربة الزراعية والخزان الجوفي وتجعلهما عرضة للتلف مناشدة كافة المؤسسات الدولية والعربية والحقوقية بوقف التدمير المبرمج للقطاع الزراعي.
 
وفي سياق متصل بالوضع التمويني لقطاع غزة ناشد رئيس جمعية رجال الأعمال علي الحايك كافة الاطراف العربية والدولية بالتدخل العاجل من أجل حمل الاحتلال على اعادة فتح معبر كرم أبو سالم المغلق كليا منذ بدء العدوان.
 
وأوضح في حديث لـ "الايام" أن ما هو متوفر من الدقيق في اسواق غزة يكفي لمدة يومين، حيث تقدر الاحتياجات اليومية لاهالي قطاع غزة من الدقيق بنحو 500 طن يومياً. 
 
ولفت الحايك الى النقص في الأدوية المتوفرة في المستشفيات ونفاد غاز الطهي والوقود سيترتب عليه كارثة إنسانية ما لم يتم تزويد قطاع غزة باحتياجاته من هذه المواد وفي مقدمتها الوقود الذي يستخدم في تشغيل مولدات المستشفيات خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي.
 
وكان مدير شرطة المقالة تيسير البطش دعا في مؤتمر صحافي عقده أمس، المواطنين الى التبليغ الفوري عن كل حالات الاحتكار ورفع الأسعار.