رام الله: شباب رياديون يعرضون مشاريعهم التكنولوجية ضمن برنامج لمؤسسة "قيادات"

  • الأحد 2012-11-18 - الساعة 08:38

 

 
رام الله - شاشة نيوز - نظمت مؤسسة "قيادات"، نهاية الاسبوع الماضي، حفلاً لعرض مجموعة من المشاريع التكنولوجية ضمن مشروع "جيل جديد من رياديي التكنولوجيا"، الذي ينفذ بالتعاون مع مؤسسة الشباب الدولية ضمن برنامج تعزيز الريادة الشبابية الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.
 
واستهدف المشروع 180 طالباً وخريجاً من الجامعات الفلسطينية المشاركة في المشروع، وهي: جامعة بيرزيت، وجامعة النجاح الوطنية، والجامعة العربية الأميركية، وجامعة "بوليتكنك فلسطين"، وجامعة القدس، وكلية "وجدي" للتكنولوجيا، حيث خضع الطلاب لبرنامج تدريبي مدته 56 ساعة في المهارات الحياتية والريادة، وكتابة خطة العمل لتطوير مهارات وقدرات المتدربين على توليد الأفكار المبدعة في مجال التكنولوجيا ليتمكنوا من إنشاء شركاتهم الخاصة، بالتعاون مع مؤسسة "سبارك".
 
وعرض خلال الحفل عشرة مشاريع تم اختيارها من ضمن 85 خطة عمل من خلال مسابقات محلية قامت بها مراكز التمييز في الجامعات المشاركة في المشروع، حيث تم اختيار 4 مشاريع من خلال لجنة تحكيم مكونة من القطاع الخاص وصناديق الاستثمار المساهمة، بالإضافة إلى مؤسسة قيادات ومؤسسة الشباب الدولية، وسيتم دعم هذه المشاريع واحتضانها في "مسرعة الأعمال" التابعة لمؤسسة "قيادات" لتساعدها في إطلاق نموذج عن أعمالها خلال 6 شهور.
 
وأعربت كارين إكسل مديرة مكتب التعليم في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن دهشتها للأفكار المبدعة التي حملها الشباب المشاركون، وعملهم اتجاه تطوير وإنجاح أفكارهم وتمنت لهم التوفيق في المستقبل سواء فازوا في منافسة اليوم أو لا.
 
من جانبه، أكد د. محمد المبيض، عضو لجنة الاختيار، مدير مؤسسة الشباب الدولية في فلسطين، أهمية الريادة كأداة في معالجة مشكلة البطالة في فلسطين، من خلال تنظيم برامج تدريبية وتوفير خبرات عملية مبنية على أفضل الأسس والمعايير العالمية التي تم مواءمتها للواقع الفلسطيني.
 
وقال شادي العطشان، المدير التنفيذي لمؤسسة "قيادات"، عضو اللجنة ان "قيادات" ستقوم باحتضان المشاريع الفائزة في حاضنات المؤسسة برام الله والقدس، وتوفير الدعم لها وتطويرها للوصول إلى مرحلة الاستقلال والاستدامة.
 
من جهته، قال عضو اللجنة، فايز الحسيني، الرئيس التنفيذي لشركة "موبايل الوطنية" "ان كل إنسان مبدع، لكن عليه أن يتخطى حاجز الخوف من أجل الوصول إلى أهدافه"، معرباً عن دعمه لمؤسسة الشباب الدولية ولمؤسسة "قيادات" في أهدافهم الرامية إلى زيادة ثقافة الشباب الفلسطيني، وإعطائهم المهارات اللازمة من أجل مساعدتهم للوصول إلى أهدافهم.
 
وسيبدأ الطلبة الفائزون بالمنح التمويلية مشواراً جديداً مليئاً بالتحدي لتحقيق أحلامهم وأفكارهم المبدعة، حيث اعتبرت الطالبة ثائرة زيدات والمشاركة من خلال أحد المشاريع أن هذا الحدث فرصة رائعة ومشجعة للمستقبل وتدفع الشباب الطموح نحو تحقيق أهدافه وآماله.