هنية يعلن عن تحركات لاستعادة التهدئة في غزة

  • الثلاثاء 2012-11-13 - الساعة 17:07

 

غزة-شاشة نيوز- اعتبر رئيس الحكومة المقالة في غزة، إسماعيل هنية، مساء اليوم الثلاثاء، أن العدوان الإسرائيلي على شعبنا لا يمكن أن يكسر من إرادته وتنال من قدرته على الصمود والثبات في مواجهته.
 
وقال هنية في مؤتمر صحفي، عقب تفقده لجرحى العدوان بمستشفى الشفاء في مدينة غزة، "إن الحكومة (المقالة) تحركت منذ بداية العدوان في أكثر من مسار للجم الاحتلال، أبرزها التحرك السياسي والدبلوماسي مع الدول العربية المجاورة وخاصة مصر، إضافة إلى المؤسسات الإقليمية والدولية".
 
وأوضح هنية أنّ المقالة "أرسلت عدة رسائل لمجلس الأمن وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، طالبتهم فيها بوضع حد للاحتلال الإسرائيلي وحمّلتهم المسؤولية عما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات في جميع المدن الفلسطينية وخاصة غزة".
 
وطالب "هذه الجهات بتفعيل العدالة الإنسانية والقانون الدولي عبر محاكمة قادة الاحتلال الذين ارتكبوا سلسلة من المجازر عبر العدوان المستمر على غزة وآخرها حرب غزة أواخر 2008 التي استخدموا فيها أسلحة محرمة دولياً وفق ما جاء في تقرير غولدستون".
 
ولفت إلى "أن استهداف عزاء آل حرارة بمنطقة الشجاعية في الهجمة الأخيرة، عدوان يجب تسميته بالمجزرة، فهو قتل مع سبق الإصرار والترصد في منطقة ذات كثافة سكانية عالية، راح ضحيته أربعة شهداء وأكثر من عشرين جريحاً".
 
وأوضح هنية أن "الحكومة استنفرت جميع وزاراتها منذ بداية العدوان، خاصة وزارتي الصحة والداخلية لتقوما بأعمالهما لاحتواء الهجمة وآثارها".
 
وشدد هنية على أن التهديدات باغتيال شخصيات سياسية، تهديدات لا تخيفنا، ولا يمكن أن تنال منا وتحطم صمودنا.
 
وأضاف: "من خلال جولتنا اليوم في المستشفى، رأينا العناية الكاملة من قبل وزارة الصحة، ووقفنا على حجم الجهد المبذول منها، وهي مسؤولية وطنية تجاه الجرحى والمصابين".