الجيش الحر يستهدف قصر الأسد

  • الأربعاء 2012-11-07 - الساعة 17:45

دمشق- وكالات- أطلق مقاتلون من الجيش السوري الحر قذائف مورتر على القصر الرئاسي لبشار الأسد في دمشق، الأربعاء، لكنهم أخطأوا الهدف في هجوم يبرز الجرأة المتزايدة لقوات المعارضة التي تسعى للإطاحة بالرئيس السوري.

 
وذكرت مصادر محلية أن قذائف من عيار ثقيل ضربت حيا سكنيا تسكنه أغلبية من الطائفة العلوية.
 
وقالت وسائل إعلام حكومية إن "ثلاثة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب سبعة في هجوم إرهابي".
 
 
وكثف مقاتلو المعارضة هجماتهم على العاصمة دمشق هذا الأسبوع وفجروا قنبلتين على الأقل في منطقتين يسكنهما علويون واغتالوا شخصيتين اعتبرتا من المقربين للحكومة السورية.
 
وقالت وحدة تابعة لمقاتلي المعارضة إنها استهدفت القصر الرئاسي لكنها أخطأته، وهو مجمع يقع على تل مطل على المدينة يستخدم أساسا في المهام الرسمية.
 
ولم يتسن التحقق مما إذا كان الأسد موجودا هناك في ذلك الوقت علما أن لديه عدة مقار للإقامة في أنحاء المدينة.
 
وقالت كتيبة أسود الإسلام في بيان لها، اليوم الأربعاء،  "جاءت هذه العملية ردا على المجازر والقصف اليومي الذي تتعرض له مدننا الحبيبة" وأضاف المقاتلون أنهم هاجموا أيضا مطارا عسكريا ومبنى للمخابرات في العاصمة لكن لم يرد تأكيد لتلك الانباء من جهة منفصلة.
 
وقال التلفزيون الحكومي إن القاضي أباد نضوة قتل الاربعاء في انفجار قنبلة وضعت تحت سيارته.