البنى التحتية في جنين ابرز التحديات امام المجلس البلدي الجديد

  • الأربعاء 2012-11-07 - الساعة 14:27

جنين - (خاص)شاشة نيوز - تقرير محمد ابو الرب

 
ينتظر مواطنو مدينة جنين بفارغ الصبر بدأ المجلس البلدي الجديد بتنفيذ برنامجه الانتخابي وبخاصة المتعلق بمستوى الخدمات المقدمة لهم والمتعلقة بالمياه والطرق والصرف الصحي.
 
 
وفي الوقت الذي استلم فيه المجلس مهامه، غمرت عدة احياء في المدينة بمياه الصرف الصحي محدثة مكاره صحية ذات اثار سلبية على الصحة والبيئة.
 
 
"الحي الامريكي" وهو أكثر الاحياء تطورا في المدينة، اضطر سكانه لاغلاق النوافذ أكثر من اسبوع بسبب تسرب مياه الصرف الى الطرقات وانتشرت  الروائح الكريهة  وغابت رائحة الياسمين والورود في ذلك الحي.
 
 
ويقول المواطن غالب ابو احمد لمراسل شاشة نيوز :"ذهبت الى منزل قريب لي في ذلك الحي لاجد ان مياه المجاري وصلت لباب المنزل فاضطررنا للدخول الى باحة البيت بالمركبة حتى لا نتسخ".
 
 
ويضيف "كانت الرائحة كريهة جدا في المكان والمنظر اكثر صعوبة ايضا حتى ان المواطنين لا يفتحون النوافذ من شدة الرائحة".
 
 
هذا الحال انطبق على احياء ايضا في منطقة شارع النهضة لتقول ام محمد لمراسل شاشة نيوز ان مياه الصرف الصحي دخلت الى ساحة خلفية للمنزل بسبب انغلاق بالخط الرئيسي وفاضت مياه المجاري الى باحتنا الامر الذي حول حياتنا الى جحيم، وبتنا نخشى فيها من انتشار البعوض والجرذان.
 
وتضيف: "هذا فيما يتعلق بالمجاري والصرف الصحي اما الطرقات والشوارع فحدث ولا حرج طوال سنوات لم تشهد المدنية تجديدا في التخطيط ولا في صيانة الطرقات وكل ما كانت تقوم به البلدية هي محاولات للترقيع هنا وهناك" .
 
ان شارعا رئيسيا للمدينة من الجهة الشرقية ويعتبر مدخلا اليها لم تتمكن البلدية من تعبيده بعد ان دمره الاحتلال في الانتفاضة الثانية كان الطريق وكانه مخصص لسيارات الدفع الرباعي والتراكتورات فقط التي تستطيع السير في الجبال ولا يوحي ابدا الى انه مدخلا لمدينة.
 
 
ويقول السائق قاسم طاهر الذي يعمل على نقل الركاب من المنطقة الشرقية الى المدينة ، انه تكبد الكثير بسبب الحفر المنتشرة في هذا الشارع وحتى ان "الشارع كله عبارة عن حفرة " كما يقول ، ومما تسبب  لاصحاب السيارات بخسائر ناتجة عن استمرار التصليحات في مركباتهم .
 
 
ورغم مطالبات المواطنين العديدة  للبلدية لتصليح الشارع ،  الا انها لا  تعير  تلك المناشدات اي اهمية ، حسب ما يفيد به عديدون ، حتى ان السائقين اغلقوا الطريق واعلنوا الاضراب واعتصموا امام المحافظة لحل مشكلتهم وتعبيد الطريق الذي لا يتجاوز طوله "4 كلم "او اقل من ذلك.
 
 
وبعد جهد جهيد تم تعبيد جزء من الشارع وبقي الجز الاخر على حاله.
 
 
اما باقي الطرق الداخلية فهي على حالها، بل ان الطرق في القرى اصبحت افضل بكثير منها في المدينة.
 
 
اضافة الى هذه المشاكل تبرز في كل صيف مشكلة نقص المياه،  وتتكرر المعاناة في احياة مختلفة وتنقطع المياه لاكثر من اسبوعين وحينما تصل تكون ضعيفة ولا تفي بالغرض  .
 
 
وبالنسبة للمواطن سامي ابو انس  فقد اضطر لوضع اكثر من "خزان" للمياه على سطح منزله ، لتخزين المياه واستخدامها وقت الانقطاع ، ويقول " رغم ذلم ما يصلنا لا يكفي لشيء".
 
 
ويضطر ابو انس لشراء المياه عن طريق الصهاريج ، وهذا عبئ اضافي بسبب اسعار المياه المرتفعة ، اضافة الى الانتظار الطويل للحصول على دوره.
 
 
تلك القضايا اليومية الملحة ، ليست سوى جزء من مشاكل كبيرة يجدها المجلس البلدي الجديد في طريقه التي لم تبدأ بعد ... فكيف يرى المجلس امكانية حلها ؟؟؟.
 
 
يقول وليد ابو مويس رئيس البلدية الجديد :"أن جنين هي عبارة عن قرية كبيرة الامر الذي بحاجة الى تطوير وترتيب من جديد واعادة تاهيل".
 
 
ويقول ابو مويس لمراسل شاشة نيوز في جنين:" ان هناك مشاكل كبيرة تعاني منها المدينة وهذا مخالف لوكنها مركز المحافظة، نحن بحاجة الى رؤية جديدة .. وفي نظرنا يجب ان نبدأ بترتيب البيت الداخلي في جنين اولا ".
 
 
وبالنسبة لرؤيتة التطوير ، يقول بانها بحاجة الى امكانيات وتطبق بالتدريج ، "ولكننا قطعنا عهدا بان نطور المدينة بما يليق بها لاننا نرى بان البلدية ليست فقط  شارع ومياه وصرف صحي بل المجال اوسع من ذلك بكثير " .
 
 
واضاف ابو مويس بأن هناك عجزا كبيرا لدى البلدية ، واعرب عن امله بان يتمكن المجلس البلدي من  تجاوز هذا العجز  بمساعدة وزارة الحكم المحلي  و لتجاوز هذا لعجز  وبالتالي الايفاء  بالوعود المقطوعة للمواطنين .