نقاش مسودة دراسة حول ميناء بري لتسهيل الحركة عبر جسر الملك حسين

  • الأحد 2012-10-14 - الساعة 15:08

 

رام الله- شاشة نيوز- عقد مركز التجارة الفلسطيني–بال تريد ومجلس الشاحنين الفلسطيني بالشراكة مع وزارة الإقتصاد الوطني، اليوم الأحد اللقاء التشاوري لمناقشة المسودة الأولى لمخرجات دراسة إنشاء مركز لوجستي / ميناء بري على طرفي جسر الملك حسين/ معبر الكرامة ، بحيث تشمل المسودة دراسة الخيارات المطروحة والآليات التي ستضمن تسهيل التجارة الفلسطينسة عبر جسر الملك حسين / معبر الكرامة على المدى القصيرو المتوسط والبعيد، والأخذ بعين الإعتبار كافة الحواجز والمعيقات في المرحلة الحالية  والمرافق المطلوبة وتحسين الإجراءات بما فيها ذلك استخدام الحاويات عبر جسر الملك حسين/ معبر الكرامة.
 
ويأتي هذا اللقاء في سياق المرحلة الثانية من مشروع تسهيل الممرات التجارية وهو احد المشاريع التي يتم تنفيذها من خلال برنامج " تعزيز القدرة التنافسية وتنويع التجارة للمنتجات الفلسطينية" الممول من الإتحاد الاوروبي.
 
وقد افتتح وزير الاقتصاد الوطني د. جواد ناجي الورشة التي عقدت بمقر الوزارة وبحضور ممثلين عن القطاع العام والخاص بالتاكيد على اهمية انجاز هذه الدراسة بأسرع وقت ممكن في سبيل تذليل المشاكل والمعيقات التي تواجه التجارة البينية مع الأردن وبما يؤدي الى زيادة حجم التبادل التجاري، لافتاً الى الجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تنمية الصادرات وترويج التجارة وفتح أسواق جديدة وتفعيل الاتفاقيات التجارية الثنائية والمتعددة بين فلسطين والعالم الخارجي. كما شكر الإتحاد الأوروبي لدعمه لهذا المشروع وأثمن على جهود مركز التجارة الفلسطيني بالتريد ومركز الشاحنين الفلسطيني. 
 
وأشار عضو مجلس إدارة مركز التجارة الفلسطيني- بالتريد إبراهيم برهم إلى أهمية هذه الخطوة التي تزامت مع توقيع إتفاقيات التعاون مع الجانب الأردني منذ حوالي أسبوعين والتي تزامنت أيضاُ مع التفاهم الفلسطيني الإسرائيلي حول العمل على إنشاء منطقة تخزين جمركي، مما يؤكد على ضرورة دراسة كافة التفاصيل التي من شأنها إعطاء قرارات صائبة لتسهيل عمل القطاع الخاص الفلسطيني. 
 
وأشار رئيس الصناعات الفلسطينية صقر جراشي الى اهمية هذه الدراسة ووضعها حيز التنفيذ في سبيل تنظيم وضبط السوق الداخلي، والمساهمة بشكل كبير في زيادة حصة المنتج الوطني من سلة المستهلك الفلسطيني، اضافة الى دعم الصناعة في مختلف المجالات والمحاور ذات الصلة بها.
 
وناقش المجتمعون خلال الورشة مجموعه من المحاور المتعلقة بمتطلبات البنية التحتية، وأنواع البضائع التي سيعمل بها الميناء البري، ونوع مرافق التخزين والمعدات التشغيلية، والموقع المقترح وفي هذا الاطار تم الاشاره الى امكانية انشاء او تحديث للميناء البري ( منطقة أريحا منطقة الشونة أو كلتاهما)، كما جرى نقاش الجوانب التشغيلية والقانونية والجمارك والأمنية، وإجراءات العبور على جسر الملك حسين/ معبر الكرامة وغيرها من القضايا ذات العلاقة التي يجب أن تشملها هذه الدراسة.
 
واتفق المشاركون على ضرورة مناقشة نتائج هذه الدراسة والدراسات الاحقة مع كافة الجهات المعنية الفلسطينية، وعلى أهمية الدور الفلسطيني والسيادة الفلسطينية في إدارة هذا المركز وضرورة الإتفاق على رؤية موحدة لكافة والتكامل فيما بينها ، والتأكيد على ايجاد الموقع الأمثل لهذا المركز اللوجستي، مع التنويه الى الهدف الأوحد لايجاده الا وهو تسهيل وتعزيز بوابة التجارة الفلسطينية عبر جسر الملك حسين/ معبر الكرامة.