مصر: غضب من قرار تبرئة متهمي "موقعة الجمل"

  • الخميس 2012-10-11 - الساعة 16:54

 

وكالات
فقد دعت حركة 6 إبريل الليبرالية القوى السياسية للخروج فى مسيرة تنطلق من ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية، وتتوجه إلى مكتب النائب العام، وذلك للمطالبة بإعادة فتح التحقيقات في كل قضايا قتل المتظاهرين، في أحداث الثورة، ومن بينها موقعة الجمل، وذلك عصر يوم الجمعة.
 
من جانبه قال "محمود عفيفي"، المتحدث الرسمي لحركة 6 إبريل، إن براءة المتهمين في موقعة الجمل مسؤولية الدولة وقياداتها، مشيرا إلى أن الرئيس محمد مرسى هو المسؤول الآن عن القصاص لحق القتلى، مطالبا بضرورة إعادة فتح التحقيقات في كل قضايا قتل المتظاهرين.
 
فيما وصف نادر بكار، المتحدث باسم حزب النور السلفي، الحكم ببراءة جميع المتهمين بقتل المتظاهرين في "موقعة الجمل"، بأنه عبث مخيف، وأنه قلب الضحية جلادا والواقع وهما.
 
وحملت تدوينة كتبها بكار على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي "بعد حكم موقعة الجمل حاولت أن أكتب تعليقا يصف العبث المخيف الذي يقلب الضحية جلادا والواقع وهما."
 
اما جماعة الإخوان المسلمين فقد قررت مع باقي القوى الوطنية بالتداعي لإظهار غضبة الشعب المصري في كافة ميادين الجمهورية اليوم الخميس والاستجابة لتداعي القوى الشعبية والحزبية والوطنية إلى مليونية يوم غد الجمعة، وذلك في ميدان التحرير للمطالبة بإعادة محاكمة كافة المتهمين في قتل المتظاهرين في كل الأحداث السابقة.
 
كما طالب بتشكيل لجنة على مستوى عالي لتجميع الأدلة وتقديمها للقضاء، ومطالبة رئيس الجمهورية لتنفيذ وعوده بالقصاص من قتلة المتظاهرين.
 
اما محمد البرادعي رئيس حزب الدستور فقال، "إن طمس الأدلة وغياب العدالة سيستمر في حالة عدم تطهير أجهزة الأمن بدءا بالقيادات وإعادة هيكلة وزارة الداخلية."