مـصر: كافة المتهمين في "موقعة الجمل"... بـراءة!

  • الأربعاء 2012-10-10 - الساعة 19:32

 

القاهرة - وكالات- قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار مصطفى حسن عبدالله اليوم الأربعاء ببراءة جميع المتهمين في قضية قتل المتظاهرين السلميين في ميدان التحرير يومي 2 و3 فبراير من العام الماضي، التى عرفت إعلاميا بـ"موقعة الجمل"، وتضم القضية 24 من كبار رموز الحزب الوطني (المنحل) والنظام السابق وبرلمانه بتهمة الاعتداء على المتظاهرين السلميين خلال الأيام الأولى لثورة يناير، والتي عُرفت باسم «موقعة الجمل»؛ بسبب استخدام بعض الجمال والخيول بها من قبل المهاجمين. 
 
وتضم لائحة المتهمين، الذين قضي ببراءتهم اليوم كلًا من: رئيس مجلس الشعب السابق الدكتور فتحي سرور، ورئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، وأمين التنظيم السابق بالحزب الوطني (المنحل) ماجد الشربيني، ووزير الإنتاج الحربي السابق محمد الغمراوي، وأمين عام الحزب الوطني السابق بالقاهرة رجل الأعمال عضو مجلس الشعب السابق محمد أبو العينين. 
 
وقد امر النائب العام المستشار الدكتور عبد المجيد محمود، بدراسة أسباب الحكم الصادر ببراءة جميع المتهمين في القضية.
 
وقال المستشار أحمد فاضل، المحامى العام وعضو المكتب الفنى للنائب العام، إن المكتب شرع فى دراسة الحكم وسوف يقدم طعنًا قانونيًا عليه. 
 
ردود فعل
 
الى ذلك، أكدت حركة "الاشتراكيون الثوريون"، أن تظاهرة الجمعة القادم المعروفة إعلاميًا بجمعة الحساب يوم 12 أكتوبر، ستكون أبلغ رد على ما وصفته بـ"مهزلة الحكم الصادر، اليوم الأربعاء، ضد المتهمين في موقعة الجمل بالبراءة". 
 
وقال هشام فؤاد، المتحدث الإعلامي للحركة، إن هذا الحكم هو استمرار لمسلسل البراءة لجميع المتهمين بالنظام القديم في قتلة الثوار، مشيرًا إلى أن هذا الحكم ما هو إلا حكم سياسي ليس له علاقة باستقلال القضاء. 
 
وأكد هشام أن الفترة القليلة القادمة سوف تشهد حشدًا مجتمعيًا على أرض الواقع بالشارع بالإضافة إلى الحشد على المستوى السياسي والاجتماعي لإيصال رسالة الشعب التي ترفض تلك الأحكام التي حصل عليها قتلة الثوار. 
 
وأشار إلى أنه لو كان هناك إرادة سياسية وحاكمة من الرئيس الذي يدعي انتماءه للثورة لكان اتخذ أول قرار بإعادة محاكمة قتلة الثوار.