مهرجـان تضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام بالخليل

  • الأربعاء 2012-10-10 - الساعة 18:01

 

الخليل- شاشة نيوز- نظم نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل، وبالتعاون مع لجنة أهالي الاسرى مهرجانا جماهيريا، على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، دعما للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسير ايمن الشراونة المستمر في اضرابه المفتوح عن الطعام منذ 102يوما، والأسير سامر العيساوي، من القدس، المضرب منذ 71 يوما.
 
وشارك في المهرجان حشد من ذوي الاسرى والاسيرات، وعائلة الاسير أيمن الشراونة وممثلي القوى الوطنية، وميسرة اخليل ممثلا عن محافظ الخليل، ورئيس لجنة اهالي الاسرى عبد الرحيم سكافي، ومحمد عمران القواسمة رئيس الملتقى الاهلي في الخليل واعضاء اقاليم حركة فتح واللواء عوني النتشة عن المكتب الحركي للمتقاعدين العسكريين واللواء محمد امين الجعبري رئيس لجنة الدفاع عن البلدة القديمة ..
 
ورفع المشاركون خلال المهرجان صور الاسرى المضربين عن الطعام، ويافطات كتب عليها شعارات تندد بصمت المؤسسات الدولية تجاه ما يتعرض له الاسرى المضربين من عمليات قمع وتنكيل وعدم الاستجابة لمطالبهم بالافراج الفوري عنهم.
 
وقال رئيس نادي الاسير في محافظة الخليل، امجد النجار: اوضاع الاسرى المضربين عن الطعام في خطر شديد، وإدارة "عيادة سجن الرملة" تحتجز الأسير أيمن الشراونة المضرب عن الطعام منذ أكثر من 102يوم في غرفة معزولة تماما عن الأسرى، ووضعه  الصحي  خطير للغاية، إذ فقد الرؤية في عينه اليمنى وفقد الإحساس بسائر أعضاء جسده إضافة إلى معاناته من الإرهاق والدوخة ويرفض العلاج بسبب المعاملة القاسية التي يتعرض لها بتقييد يديه ورجليه خلال الفحوصات.
 
وقال النجار: إن الاسير سامر العيساوي يعاني من حالة دوران ودوخة وصداع بشكل دائم بالإضافة إلى التعب والإرهاق الشديدين وآلام في الكلية وآلام في العضلات، وأن إدارة السجن لا زالت ترفض نقله من سجن نفحة إلى مستشفى الرملة ليكون تحت إشراف طبي.
 
ووجه رئيس لجنة اهالي الاسرى، عبد الرحيم سكافي، التحية إلى كل أبطال الحركة الأسيرة المضربين عن الطعام، مؤكدا أن المهرجان جاء تلبية لنداء الاستغاثة من الاسرى المضربين عن الطعام الذي وجهوه عبر محامو نادي الأسير بأن إدارة السجون ومحكمة الاحتلال قد حكمت عليهم بالإعدام بقراراتها الإجرامية بحقهم وعدم الاستجابة لمطالبهم ومستنكرا في الوقت نفسه الصمت الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان في العالم اتجاه ما يتعرض له أبطال الحركة الأسيرة من عمليات قمع وتنكيل وبطش يومي من قبل إدارة السجون التي تستفرد بالأسرى وتحاول كسر إرادتهم وتحطيم معنوياتهم.
 
وقال رئيس الملتقى الأهلي، محمد القواسمة، أن محامي نادي الأسير الاستاذ جواد بولص دق ناقوس الخطر الحقيقي حول وضع الأسيرين  المضربين عن الطعام الشراونة والعيساوي، وأن تجاهل إدارة السجون وحكومة الاحتلال لإضرابهم بمثابة قرار واضح بالإعدام عليهم صدر من أعلى مستوى في حكومة الاحتلال، وناشد القواسمة جماهير الشعب الفلسطيني أن تخرج بالآلاف لإنقاذ الأسرى من الموت المحدق بهم من جراء سياسة القتل التي تمارسها حكومة الاحتلال بحقهم قائلا نحن لا نريد أن نستقبل أسرانا جثثا في توابيت نرديهم أحياءا كراما بين أمهاتهم وأطفالهم .