عائلة أسير من نابلس تتسلم رسالة من الرئيس محمود عباس

  • الأربعاء 2012-10-10 - الساعة 17:18

 

نابلس- شاشة نيوز- تسلمت عائلة الأسير لؤي تيسر موسى داود، "25 عاما" و المحكوم عليه بالسجن لمدة 15 سنه، رسالة من الرئيس محمود عباس، ردا على رسالة وجهها الأسير من داخل سجن مجدو، باسم كافة الأسرى، إلى الرئيس ثمنوا خلالها مواقفه وجهوده في سبيل إطلاق سراح الأسرى من سجون الاحتلال، و وضع قضية الأسرى في سلم أولوياته كاستحقاق سياسي ووطني وقانوني، ورفضه إخضاع قضية الأسرى للمساومة الإسرائيلية والابتزاز السياسي.
 
وسلم الرسالة وزير شؤون الأسرى، عيسى قراقع، خلال زيارته عائلة الاسير داوود في بلدة بيتا شرق نابلس، وذلك بحضور عنان الاتيرة نائبة محافظ نابلس، وسامر سمارو مدير وزارة الاسرى في المحافظة،
 
وقال الرئيس محمود عابس في رسالته: إن تحرير الأسرى وإنهاء معاناتهم المؤلمة والطويلة هي شغلنا الشاغل، وإننا نضع هذه المسألة في أولى تحركاتنا ومواقفنا ومطالبنا الدائمة، وأن إطلاق سراح الأسرى هو محك أخلاقي وقانوني وسياسي لمدى مصداقية حكومة إسرائيل لبناء سلام عادل وجدي مع الشعب الفلسطيني".
 
وأكد الرئيس في رسالته على "أن حرية الشعب الفلسطيني وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، وإطلاق سراح الأسرى هي ثوابت فلسطينية، ومقومات أساسية لأي تسوية أو سلام شامل ومتكافئ في المنطق، مشيدا بصمود وصبر الأسرى وعائلاتهم متطلعا إلى يوم الحرية القريب، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضينا الفلسطينية لننعم بسعادة واستقلال كسائر شعوب الأرض".