رسالة من الرئيس عباس عبر فيسبوك

  • الأربعاء 2012-10-10 - الساعة 17:04
رام الله- شاشة نيوز- أكد الرئيس محمود عباس ان الضغوطات "ما زالت مستمرة" للعدول عن قرار التوجه الى الامم المتحدة لطلب الاعتراف بفلسطين دولة غير عضو في الجمعية العامة.
 
جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس عباس الى ابناء الشعب الفلسطيني عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك اليوم الاربعاء وفيما يلي نصها الكامل:
 
"أعزائي،
منذ عودتي من الأمم المتحدة وإلقاء خطابي الذي أكدت فيه على قرارنا الذي لا رجعة عنه بالتقدم بطلب الاعتراف بفلسطين دولة غير عضو في الجمعية العامة، والاتصالات والضغوط علينا وعلى غيرنا تتوالى للتراجع عن هذه الخطوة، ولإقناع الدول بعدم التصويت، وما الضغوط الاقتصادية علينا من عدة أطراف إلا بسبب قرارنا هذا.
 
الاعتراف يا أعزائي لن يحرر الأرض في اليوم التالي، ولكنه سيثبت حقنا بأن أرضنا محتلة، وليس أرضا متنازعا عليها، وهو ما ينطبق على جميع الأراضي التي احتلتها إسرائيل قبل حزيران عام 1967.
 
أريدكم أن تعرفوا أن هذه معركة سياسية ودبلوماسية كبيرة، ويؤسفني أن بعض الأصوات الفلسطينية لم تدرك أو لا تريد أن تدرك أهمية ذلك.
 
أعزائي في قطاعنا الحبيب،
 
تؤثر بي كثيرا الرسائل التي تصلني منكم، وأريدكم أن تعلموا أنكم جميعا في قلبي ووجداني، وأن غزة هاشم جزء عزيز من هذا الوطن، وهي التي قدمت آلاف الشهداء والجرحى والأسرى عبر مسيرتنا النضالية لإنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها قدسنا الخالدة.
 
أعلم الصعوبات التي تعيشونها، من حصار يحول دون قدرتكم على الحركة والسفر، وتقييد حرية الرأي، وعدم توفر فرص العمل، والمعاناة جراء الاعتداءات الإسرائيلية التي لا تتوقف، وأعلم كما تعلمون أيها الأعزاء أن الانقسام يجب أن ينتهي اليوم قبل الغد".