"بالمشاركة نستطيع" كتلة نسـوية في انتخابات بلدية الخليل

  • الإثنين 2012-10-08 - الساعة 14:09
الخليل – شاشة نيوز – تقرير ساري العويوي – بعد 36 عاما على غياب انتخابات الهيئات والمجالس المحلية في مدينة الخليل التي تعتبر من اكبر المدن "المحافِظة" في الضفة الغربية ها هي تعود بلون جديد. فمن ضمن 6 قوائم ترشحت لانتخابات بلدية المدينة هناك كتله نسويه كاملة رقمها الانتخابي (4) و تعد الأولى من نوعها على مستوى الأراضي الفلسطينية.
 
الكتلة النسوية التي تضم إحدى عشر مرشحة في المحافظة واللواتي أصرين على خوض هذه الانتخابات حملت شعار "بالمشاركة نستطيع" بهدف تقوية وتعزيز النساء في محافظة الخليل .
 
الهدف 
الإعلامية ميسون القواسمي؛ القائمة على تشكيل الكتلة النسائية، تقول لـ شاشة نيوز " ان الهدف من تشكيل قائمة نسويه هو تقوية وتعزيز دور النساء في محافظة الخليل خاصة وان نسبة النساء المشاركات في الخليل  قليلة جدا وبشكل خاص بلدية الخليل وهو على عكس قرى وبلدت المحافظة ".
 
الفكرة 
وقالت القواسمي " ان الفكرة تكونت في العام 2010 حيث شجعت النساء على المشاركة في الانتخابات من خلال تدريبهن على حملات الضغط والمناصرة في الحملات الانتخابية وحاولت كثيرا تطبيقها على ارض الواقع وكنت متخوفة وأفكر دائما اذاا ماكانت ستنجح الفكرة ويستقبل المجتمع المحلي في الخليل الفكرة لكن الانتخابات في ذلك الوقت لم تجر ولم تعين أي امرأة  كعضو في البلدية عندما تم تعيين أعضاء البلدية من قبل وزارة الحكم المحلي  لكنني صممت على تشكيل ألكتله النسوية في انتخابات هذا العام ".
 
وتابعت القواسمي "دعيت اكثر من 50 امرأة للمشاركة في الكتلة النسويه لكن اغلبهن ذهبن لقوائم اخرى اعتقادا منهن بان فرصة النجاح قد تكون اكبر لكنني بدأت بالبحث عن نساء ناشطات ونشيطات يتقبل مجتمعهم وعائلاتهم الفكرة وفعلا شكلنا القائمة التي تضم 11 مرشحة وجميعهن يثبتن وجودهن بالمجتمع " .
 
هل ستنتخب نساء الخليل الكتله النسوية ؟
وقالت القواسمي " ان مشاركة المرأة في مراكز صنع القرار في الخليل تكون قليلة لذا يجب تقوية وتفعيل دور النساء مضيفة بانه تحد كبير خاصة اذا كانت النساء ستنتخب القائمة النسوية ام لا مؤكدة على الدعم القوي للعشائر والقوى السياسية والاجتماعية وابناء المدينة للقوائم الاخرى". 
 
واكدت القواسمي على عزيمتها في اثبات ان المرأة الخليلية مميزة وتستطيع العمل جنبا الى جنب مع الرجل للرقي بالمدينة والمساهمة في تنميتها وازدهارها "  .
 
تطلعات الكتلة النسوية 
وقالت القواسمي "نجحنا في تشكيل القائمة وهو اول نجاح اعتز به لكننا نطمح ان نفوز على الاقل بثلاثة مقاعد على الاقل حتى نثبت قدرتنا على العمل في صنع القرار للسير على طريق المشاركة الفعالة في كافة مناحي الحياة ".
 
وأكدت القواسمي "ان الكتلة النسوية لا تستهدف عزل المرأة عن أخيها الرجل بل تسعى للعمل معهم في إعادة التوازن الاجتماعي لمدينة الخليل وصولا للتخلص من مقولة ان الخليل مدينة تضطهد النساء وتستثنيهن بل العكس ولاثبات ان المرأة الخليلية متميزة ولديها قدرات على المشاركة في كافة الحقول الاجتماعية والتنموية".
 
برنامج الكتلة الانتخابي 
وعن البرنامج الانتخابي للقائمة النسوية قالت القواسمي "ان البرنامج يشمل على أربعة محاور الوطني السياسي , والإداري التخطيطي . والاقتصادي التنموي والاجتماعي ".
 
وقالت ان الخليل هي عاصمة الوطن الاقتصادية ويجب علينا حمايتها والعمل على التطوير. 
 
وأضافت القواسمي " ان الكتلة النسوية تركز على بناء الكادر البشري المؤهل والمتميز لتطوير قطاعات التعليم والصحة والإنشاءات الصناعية والتجارية وصولا للنهوض بمدينة الخليل واشراك الجامعات والمؤسسات الأهلية والمهنية والقطاع الخاص في وضع الخطط والسياسات ".
 
المرشحات 
وعن اسماء النساء المرشحات في الكتله ذكرت " ميسون القواسمي , ليانة عصفور , ايفين الجعبري , اسماء ادعيس , خلود ابو خلف , سماهر ابو تركي , رسمية الاطرش , سمية ابو تركي , اسراء القواسمي , امال عبد الحفيظ , صفاء ابو صبيح".
 
وختمت بالقول ان المرشحات يحظين بدعم كبير من عائلاتهن وعشائرهن في الخليل ويطمحن لفرصة التغير التي يتطلعون اليها لكن الحسم سيكون يوم فرز النتائج.

التعليقات