بالصور - طفل يعثر على "ماموث" عمره 30 ألف عام في سيبيريا

  • السبت 2012-10-06 - الساعة 16:40

 

وكالات
عثر صبي روسي عمره 11 عاماً على هيكل أحد فيلة الماموث في سيبيريا، وهو شبه كامل، وفي حالة بيولوجية جيدة، حيث حفظته الثلوج كل هذه المدة، بحسب العلماء.
 
ويزن الماموث، الذي عثر عليه الطفل يفجيني ساليندر والفراء يعلو جسمه، نحو 500 كيلو جرام، وعمره 30 ألف سنة، وذلك في منطقة التندرة الواقعة شمالي روسيا.
 
وأشار موقع "موسكو نيوز"، أن الماموث محفوظ بشكل جيد جداً بحيث يمكن أن يعتبر شبه كامل، وكان فريق من المستكشفين الروس قد قام خلال الأيام الماضية بالحفر عن بقايا الماموث بحذر تام بعد أن اكتشفه الصبي.
 
وقالوا: "إنهم استغرقوا أسبوعاً كاملاً لاستخراجه من الجليد الذي حفظه طوال قرون"، وقال العالم سيرجي تيخونوف لوكالة أنباء "إيتار تاس" الروسية: "إن الحيوان المكتشف طمر تحت جليد شبه جزيرة تايمير وهو في عمر يناهز الـ 17 سنة قبل ما يقدر بـ 30 ألف عام".
 
وأضاف العالم أن "مثل هذا الأمر لا يقع إلا كل 100 سنة". يُشار إلى أن اكتشاف فيلة الماموث تحت الجليد في سيبيريا بدأ عام 1929، ولكن الاكتشاف الجديد يعد أفضلها، إذ احتفظ الماموث بفمه وقفصه الصدري وأنيابه.
 
ويعتزم العلماء دراسة الماموث قبل إعادته إلى متحف التاريخ الوطني في شبه جزيرة تايمير ليعرض هناك بشكل دائم. يذكر أن طبقة الجليد الدائم في المنطقة القطبية تتعرّض للذوبان، بسبب ارتفاع حرارة الأرض، ما يؤدي إلى الكشف عن الكثير من خباياها.