تقرير: واد فوكين.. أراضٍ على خط الهدنة.. لم تسلم في الهدنة!

  • الثلاثاء 2012-10-02 - الساعة 09:38

 

بيت لحم - تقرير شاشة نيوز- واد فوكين: قرية  فلسطينية صغيرة تقع على بعد 13 كيلومترا غرب محافظة بيت لحم، لم يتجاوز عدد سكانها إلى 1200 نسمة،  وتبلغ مساحتها اليوم 2600 دونما فقط بعد ان كانت تتجازو 12 الف دونم.
 
ولم يبقَ لسكانها الا 250 دونما لبناء مساكنهم، صادر الاحتلال اراضيها منذ عام 1948، والتي كانت وقتها تقع على خط الهدنة، وهجر عددا كبيرا من اهلها، وضم اراضيها الى مستوطنة "بيتار عليت" التي انشأت على اراضيها والقرى المجاورة: حوسان ونحلين والجبعة.
 
اخطارات بمصادرة الاراضي واخلائها
اخطرت سلطات الاحتلال خلال شهر ايلول الماضي المزارعين في القرية بوجوب اخلاء 30 دونما زراعية من أصل 75 دونماً يخشى المواطنون أن يستهدفها الاحتلال بالكامل.
 
وجاء في الاخطارات انه يجب رفع يد المواطنين الفلسطينين عن الأراضي وإعادة وضع الأراضي إلى ما كان عليه سابقاً خلال 45 يوماً من يوم تسليم هذا الأمر، وفي حالة عدم قيامهم بذلك، ستقوم السلطة المختصة بإجراء الإخلاء ويحق لها تكبيدهم تكاليف الإخلاء.
 
مواطنون يصعقون من الاخطارات بأراضيهم الزراعية
مراسل "شاشة نيوز" حصل على تقرير أعده مركز ابحاث الاراضي، والذي أكد فيه المواطنون انهم صعقوا من الاخطارات في اراضيهم لمصادرتها لصالح التوسع الاستيطاني.
 
 المواطن صبري رشاد مناصرة، والذي يعيل أسرة مكونة من 10 أفراد  تفاجأ عندما ذهابه لأرضه بوجود  إخطارا يقضي بوجوب الإخلاء لأرضه والتي تبلغ مساحتها 17 دونماً في موقع" خلة عرار"
 
ويقول المواطن مناصرة "ان ارضه هي أرض مستصلحة ومزروعة بـ 1200 شتلة، و 500 شجرة زيتون ، و 700 شتلة متنوعة من حمضيات ولوزيات، و يحيطها جدران استنادية ومسيجة، وهي قريبة من المناطق المحتلة عام 1948، حيث يفصل بينها شارع ترابي وهي منطقة جبلية مرتفعة تتميز بطبيعة ومناظر خلابة.
 
أما ابناء المواطن جمعة عساف، فوجدوا في أرضهم إخطارين الأول يقضي بوجوب 1.7 دونم، بينما الإخطار الثاني ويقضي باخلاء 11.82 دونماً، وهذه الأراضي جزء من أصل 60 دونماً تعود لأبناء المواطن جمعة عساف وعددهم 9، وتقع هذه الأراضي في منطقة" البص" في واد فوكين، ويقابلها أحراش أراضي عام 1948 ، والأرض مستصلحة ومزروعة بـ 50 شجرة زيتون و 100 شجرة متنوعة من لوزيات وحمضيات، بالإضافة إلى بناء بئر مساحته 10 م 3 في الأرض لاستخدامه في ري المحاصيل الزراعية.
 
المواطن عايد إبراهيم محمد المناصر من جهته  وجد في أرضه إخطارا يستهدف بوجوب إخلا ء 9.2 دونم من أرضه الزراعية والواقعة في "شعب رومي" فوق الطريق الرئيسي في موقع واد فوكين.
 
رئيس المجلس القروي: المواطنون يعملون على اخراج قيود لحماية اراضيهم
أكد رئيس المجلس القروي أحمد سكر ان المواطنين بدأوا بتجهيز وثائق اخراج القيد من تاريخ تسليم الاخطارات، وخلال اسبوع سيتم تقديم الاعتراضات الى المحاكم الاسرائيلية عن طريق محامي وزارة شؤون الجدار والاستيطان غياث ناصر".
 
واشار سكر لـ مراسل "شاشة نيوز" الى ان الاجراءات القانوينة يمكن ان توقف امر مصادرة الاراضي، وما من طريق سوى هذه من اجل الاعتراض على المصادرة، لان الجهة الغريمة هي سلطات الاحتلال".
 
الاجراءات القانونية تجمد فقط اوامر المصادرة
ورأى سكر ان محاكم الاحتلال واللجوء اليها هو اضطراري لاهالي البلدة، وهذه المحاكم يمكن فقط ان تجمد اوامر المصادرة لمدة من الزمن ويمكن ان تنجح، مع ان هذا الاحتمال ضعيف، فإحدى القضايا ما زالت ضمن جلسات المحاكم منذ 10 سنوات، والامور فيها تسير بتطور ايجابي".
 
وأنهى سكر حديثه لـ مراسل "شاشة نيوز" بالقول" حتى وان كانت هناك محاكم فإن الاحتلال يمكنه ان يصنع ما يشاء ولن يلزمه شيء، وخير دليل على ذلك ان الاراضي المهددة بالمصادرة والتي تعقد جلسات محاكم من أجلها يعتدي عليها المستوطنون من وقت لاخر وبحماية من جيش الاحتلال، في رسالة منهم انهم ما زالوا موجودين".

التعليقات