أردوغان: لا تطبيع مع إسرائيل دون أن تعتذر لتركيا

  • الأحد 2012-09-30 - الساعة 19:28

 

تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أثناء افتتاح المؤتمر الرابع لـ حزب العدالة والتنمية الحاكم بعدم تطبيع العلاقات مع إسرائيل ما لم تعتذر وتقدم تعويضات عن مهاجمة أسطول الحرية لإغاثة غزة. 
 
وأكد أردوغان الذي يترشح مجدداً لرئاسة الحزب للمرة الأخيرة إن تركيا ستسدد كل قروضها لصندوق النقد الدولي بحلول أبريل/نيسان المقبل. 
ووجه في كلمته أمام المؤتمر الشكر إلى الذين منحوه الثقة طيلة الفترة الماضية، كما توجه بالتحية والتقدير لمن وصفهم بأبطال سوريا الذين يناضلون من أجل الحرية والكرامة.
 
وطالب روسيا والصين وإيران بإعادة النظر في موقفهم حيال الأزمة السورية، قائلا "إن التاريخ لن يعفو عن المساندين لهذا النظام الظالم"، مؤكداً عزمه العمل على المسألة الكردية "على الرغم من الاستفزازات وحملات استنزاف الحكومة".
 
ودعا الأحزاب المعارضة الرئيسية (حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية) للتعاون في حل المسألة الكردية، لافتاً إلى أن "الإرهاب" مدعوم من دوائر داخلية وخارجية.
 
كما دعا كل مواطن كردي إلى أن يحكّم ضميره دون أن يقع تحت تأثير الدعاية التي يقوم بها من وصفهم بالإرهابيين، وأن يسأل نفسه هل قامت أي حكومة أخرى في تاريخ الجمهورية التركية بخطوات جريئة لصالح الأكراد.
 
ووجه أردوغان السلام للشعب التركي قائلاً "أوجه السلام من هذه الصالة إلى تركيا. أوجه سلاما قلبيا حارا لجميع أفراد الشعب التركي الـ 75 مليونا".
 
وشدد رئيس الوزراء التركي على أن الإسلاموفوبيا، أو الرهاب من الإسلام يعد جريمة كراهية، مشيراً إلى أن توجيه الإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا يعد بأي حال من الأحوال ضمن حرية التعبير.
 
وأرسل سلاماً إلى العالم، قائلا تحياتي إلى أربيل وكابل والجزائر والقاهرة.. سلامي مع كل الاحترام إلى كل الأبطال في سوريا، سلامي إلى مكة والمدينة.
 
وحيا جميع الضيوف الذين قدموا من خارج تركيا من قادة ومسؤولين فرداً فرداً وهم الرئيس المصري محمّد مرسي، ورئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، ورئيس الوزراء الباكستاني الأسبق يوسف رضا جيلاني، ورئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، ورئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية إحسان كجك ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل.
 
أما رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل فاعتبر في كلمته أن حزب العدالة والتنمية نموذج نجاح تفخر به تركيا، "وأن هذا النجاح بدأ يعدي الدول العربية وهي عدوى تستحق شكر الله عليها" مشددا على أن تركيا قدمت صورة مشرقة للإسلام العصري والحضاري والوسطي.
 
وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن الحركة جادة في إنهاء الانقسام الفلسطيني مشيرا إلى أن هذا الانقسام مفروض على الشعب الفلسطيني ولم يختره.