مشعل: جادون بإنهاء الانقسام بدعم مصر وتركيا

  • الأحد 2012-09-30 - الساعة 19:12

 

أنقرة- وكالات- جدد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس، حرص حركته على تحقيق الوحدة وإنهاء الإنقسام الفلسطيني.
 
وقال مشعل في كلمته أمام مؤتمر حزب الحرية والعدالة التركي، الأحد "إن حماس جادة في إنهاء الإنقسام بدعم من مصر وتركيا والعرب كافة، والانقسام شر عظيم فرض على شعبنا".
 
وأكد مشعل  على ضرورة السعي لإقامة دولة فلسطينية بسيادة حقيقية، مشددًا على أنه لا سلام بدون تحرير الأرض والقدس وحق العودة.
 
وأضاف: "هناك طريقان لإيجاد السلام، أولهما أن تتشكل إرادة دولية تجبر إسرائيل على الانسحاب واحترام الحقوق الفلسطينية".
 
والطريق الثاني المقاومة المدعومة من العرب والمسملين؛ لإجبار إسرائيل على مغادرة فلسطين.
 
وطالب مشعل بالسعي نحو إعادة قضية فلسطين إلى جذورها باعتبارها قضية وطنية للتحرر من الاحتلال، محذرًا من محاولة اختزالها بالانقسام أو محادثات التسوية.
 
وتابع: "نحن نحب السلام فاذا لم يتحقق بالطريق الأسهل فلا حيلة لنا إلا نحققه بمقاومتنا وبدعم أمتنا".
 
 
وفي سياق آخر؛ عدَّ مشعل تجربة حزب الحرية والعدالة التركي في الحكم "نموذجًا يحتذى به"، وأكد أنه قدَّم صورة مشرقة للإسلام العصري الوسطي المنفتح على العالم.
 
وشكر مشعل تركيا على دورها المتميز في خدمة الشعب الفلسطيني والشعوب الاسلامية، مذكرًا بشهداء تركيا قبالة سواحل قطاع غزة على متن سفينه مرمرة.
 
وينظم حزب العدالة والتنمية التركي مؤتمره الرابع، وسط حضور شخصيات ووفود رسمية من دول عدة كان أبرزهم الرئيس المصري محمد مرسي.