انضمام حركة "فتح" الى حزب الأوروبيين الاشتراكيين والرئاسة ترحب

  • السبت 2012-09-29 - الساعة 16:56

 

رام الله - شاشة نيوز - اعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة اليوم السبت، قرار قبول حركة فتح عضو في الاشتراكية الأوروبية تعزيزاً للموقف الفلسطيني على الصعيد الدولي.
 
وأكد ابو ردينة ان قبول العضوية يشكل رسالة للعالم أن المجتمع الدولي يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقيادته، لاسيما في مساعيها لطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.
 
وكان مؤتمر حزب الأوروبيين الاشتراكيين أعطى الضوء الأخضر لعضوية حزبين جديدين هما حركة "فتح" من فلسطين، و"التكتل" من تونس.
 
وأشار الاتحاد في بيان صادر عنه، إن هذه الخطوة تأتي في وقت حساس في مرحلة ما بعد الربيع العربي، وتعيد تأكيد التزام الاشتراكيين الأوربيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتدعوا إلى الكرامة والحرية.
 
وقال الرئيس المنتخب لحزب الاشتراكيين الأوربي سيرجي استانشيف إن عضوية فتح من فلسطين، والتكتل من تونس، في الحزب، تشكل لحظة تاريخية وتمتن بشكل وثيق علاقات الحزبين مع شركائهم في الأسرة السياسية الأوروبية.
 
وأضاف: إن العلاقات تجعل هذه الأحزاب أسرة واحدة على ضفتي المتوسط بأهداف وجهود مشتركة لبناء مستقبل مشترك من الازدهار والسلام والاحترام المتبادل والقيم الديمقراطية.
 
وفي هذا السياق نقلت وكالة الانباء الرسمية عن مفوض العلاقات الخارجية في حركة فتح نبيل شعث، قوله: إن قرار مؤتمر الاشتراكية الأوروبية بعضوية فتح يأتي في لحظة حاسمة للدول التقدمية في فلسطين العالم العربي، وإننا سعداء بالانضمام في الأسرة السياسية التي كانت دائما عادلة ومؤيدة لحرية الشعب الفلسطيني.
 
وأضاف: إن عضويتنا مع حزب التكتل التونسي تظهر أننا شركاء في نفس النضال من أجل الحرية والعدالة والكرامة، وتشكل دعما جديدا من الاشتراكية الأوروبية للاعتراف بفلسطين وعضويتنا في الأمم المتحدة.
 
وتابع شعث: إننا تواقون للقيام بسياسات تقدمية تستجيب لمتطلبات واحتياجات شعبنا، ضمن استراتجيات الأحزاب الاشتراكية الأوروبية.
 
وقال رئيس حزب التكتل التونسي، رئيس الجمعية التأسيسية التونسية مصطفى بن جعفر، إن حزب الاشتراكية الأوروبية كان أول حزب يعقد مؤتمر في تونس بعد الثورة، واليوم يصبح أول حزب في الاشتراكية الأوروبية ويوحد الجهود على ضفتي المتوسط.
 
المصدر: وفا