إصابة صحفية صربية بجروح والعشرات بالاختناق في مسيرة بلعين

  • الجمعة 2012-09-28 - الساعة 16:33

 

رام الله - شاشة نيوز - قمعت قوات الاحتلال بعد ظهر اليوم الجمعة، مسيرتي بلعين وكفر قدوم الاسبوعيتين المناهضتين للجدار العنصري .
 
 
و أصيب صحفية صربية بجروح، وعشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق والتقيؤ الشديدين إثر قمع قوات الاحتلال للمشاركين في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، التي انطلق هذا الأسبوع دعما وتأييدا لخطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
 
وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة  'محمية أبو ليمون' بالقرب من جدار الفصل العنصري، ورش المتظاهرين بالمياه العادمة الممزوجة بالمواد الكيماوية، ما أدى إلى إصابة متضامنة 'صحفية صربية' بجروح وعشرات المواطنين  ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات التقيؤ والاختناق الشديدين.
 
 
وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، القنصل فلسطين العام في صربيا السيد طلال الزق، ومستشار رئيس ديوان الرئاسة محمد الزق، ووفد إعلاميا من صربيا، وأهالي بلعين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.
 
 
ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال، وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين، و194 هي دولة فلسطين.
 
 
وتأتي فعالية هذا اليوم، حسب بيان اللجنة الشعبية، دعما وتأييدا لخطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وللمطلب الفلسطيني بالحصول على العضوية في المنظمة الدولية كمقدمة لحصول الشعب الفلسطيني على حريته واستقلاله وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
 
 
وأكدت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين استمرار وتوسيع فعاليات المقاومة الشعبية في جميع محافظات الوطن، باعتبار أن المقاومة الشعبية حق من حقوق الإنسان ويجب أن يمارس ضد الاحتلال والاستيطان والجدار.
 
 
وأوضحت أنه زار قرية بلعين وفدا إعلاميا من صربيا يرافقه الوفد القنصل فلسطين العام في صربيا طلال الزق، وشارك الوفد في المسيرة، كتعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، كما استمع الوفد بعد المسيرة لشرح مفصل عن تجربة بلعين في مقاومة الاحتلال والاستيطان والجدار في السنوات السابقة من منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين عبد الله أبو رحمة.
 
 
فيما أشار أعضاء الوفد، حسب البيان، إلى أهمية الدور النضالي التضامني الذي يقوم به المتضامنون الدوليون، وعوامل نجاح تجربة بلعين في مقاومة الاحتلال، وعبر الوفد الإعلامي الصربي عن إعجابه بنضال أهالي بلعين.
 
 
وفي قلقيلية  اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب يحيى شاكر اشتيوي(29 عاما) أثناء قمعها المشاركين في المسيرة الأسبوعية التي نظمتها حركة فتح في كفر قدوم، احتجاجا على استمرار إغلاق شارع القرية الرئيسي منذ سنوات.
 
 
واستخدم جيش الاحتلال قنابل الغاز السام والمياه العادمة في تفريق المشاركين في المسيرة التي انطلقت في الذكرى السنوية الثانية عشرة لانتفاضة الأقصى، وتأييدا للخطاب الذي ألقاه السيد الرئيس محمود عباس أمام الأمم المتحدة واضعا العلم أمام مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية.
 
 
وأفاد المنسق الإعلامي للمسيرة مراد اشتيوي بأن قوات الاحتلال ومنذ ساعات الصباح الباكر داهمت القرية وأقامت حاجزا عسكريا على مدخلها وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة ومنعت طواقم الإعلام والصحفيين من الدخول إليها مما اضطرهم لسلوك طرق ترابية وعرة.
 
 
وأشار إلى أن قوات الجيش وحرس الحدود لاحقت الشبان المشاركين في المسيرة بين حقول الزيتون واعتقلت الشاب اشتيوي واقتادته معصوب العينين إلى جهة غير معلومة.
 
 
وأكد اشتيوي أن المسيرة الأسبوعية التي انطلقت في القرية منذ أكثر من عام ستستمر حتى تحقيق أهدافها بحماية الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها من قبل سلطات الاحتلال والمستوطنين، وبفتح الطرق الذي يعد الشريان الحيوي الذي يربط كفر قدوم بمحيطها الخارجي.
 
 
عن "وفا"