الإغاثة الزراعية تطلق مشروع استصلاح أراض بزواتا في نابلس

  • الإثنين 2012-09-24 - الساعة 10:25

 

 
نابلس -شاشة نيوز- أطلقت جمعية الإغاثة الزراعية الفلسطينية مشروع استصلاح وتأهيل أراضي زراعية في قرية زواتا شمال غرب نابلس، في مجلس المحلي بحضور أعضاء المجلس المحلي ولفيف من المزارعين بالإضافة إلى وفد الإغاثة الزراعية.
 
ويأتي هذا المشروع بالتزامن مع مصادرة قوات الاحتلال لعديد من الأراضي المتاخمة لشارع الالتفافي للمستوطنة القريبة.
 
وشكر رئيس المجلس القروي ، محمد صدقي موسى، الإغاثة الزراعية على ما تقدمه للمزارع الفلسطيني في أصعب الأوقات التي يعانيها من قبل مضايقات الاحتلال، موضحا أن مثل هذه المشاريع لها اثر كبير على أراضي القرية بزيادة المساحات الخضراء المنتجة، وتحفيز المزارع على البقاء في العمل بأرض، وتعزيز صموده.
 
واستعرض مدير الإغاثة الزراعية في نابلس، خالد منصور، أهمية مشروع الاستصلاح والتأهيل الذي ياتي في إطار  و رؤية المؤسسة في تعزيز من صمود المزارعين على أراضيهم، بالرغم من كل المعيقات التي يفرضها الاحتلال عليهم من حركة العمل في أراضيهم القريبة من شارع المستوطنة، وحمايتها من المصادرة والاستيطان وزيادة إنتاجيتهم من المحاصيل الزراعية.
 
وأكد منصور أن المشروع سيوفر فرص عمل لعشرات العائلات من المواطنين في البلدة، كما سيعمل على زيادة المساحات الخضراء في الوطن، فضلا عن بعد الوطني، بعدم ترك الأراضي المهددة بالمصادرة. 
 
الى ذلك،  أوضح مشرف مشاريع الإغاثة ، ضرار أبو عمر، الشروط و طرق العمل التي يجرى العمل بها في المؤسسة ، وأجاب عن استفسارات المزراعين حول الجدران الاستنادية، الآبار الزراعية، وتأهيل الأراضي بالإضافة إلى الإجراءات المالية.
 
وتطرق إلى أهمية زراعة أشتال تسوقية مثل اللوزيات وغيرها، التي من شانها المساهمة على المدى القصير من خلال إنتاجها المثمر في خلق مصدر دخل جيد للمزراعين.
 
بدورهم أعرب المزارعون عن ارتياحهم وتثمينهم لهذا المشروع الذي يساعدهم في مواجهة الضغوط والاعتداءات، التي يتعرضون لها من قبل الاحتلال والحل الأنسب لمواجهتهم يمكن في استصلاح و غرس الأشجار التي تشكل الرابط المتين بيننا وبين الأجيال القادمة.