الاسير العيساوي: لن اوقف إضرابي إلا بالحرية أو الشهادة

  • الإثنين 2012-09-24 - الساعة 10:21

 

رام الله - شاشة نيوز- قام محامي وزارة شؤون الأسرى والمحررين رامي العلمي بزيارة إلى الأسر المضرب عن الطعام منذ تاريخ 1/8/2012 سامر طارق احمد العيساوي 33 عاما، سكان العيسوية في القدس والذي يقبع في زنازين سجن نفحة الصحراوي، حيث اطلع على أوضاعه الصحية المتدهورة بسبب الإضراب.
 
المحامي العلمي أفاد بأن الاسير العيساوي يعاني من حالة دوران ودوخة وصداع بشكل دائم، بالإضافة إلى التعب والإرهاق الشديدين، وآلام في الكلية والعضلات.
 
وأفاد العلمي أن الاسير العيساوي فقد من وزنه حوالي 15 كغم وأنه تعرض لحالات إغماء بسبب تردي وضعه الصحي إلا أن إدارة السجن لم تقدم له أية مساعدة.
 
وقال العيساوي لمحامي الوزارة انه رفض إنهاء مساومة أطباء وإدارة السجن بإعطائه العلاج والامتثال لأوامرهم مقابل إنهاء الإضراب.
 
وقال : لن أتراجع عن إضرابي لأن هدفي الخروج من السجن، فقد أمضيت سنوات طويلة في السجن ، ومعتاد على مرارته، ولكن إضرابي جاء للمحافظة على إنجاز دفع الشعب الفلسطيني ثمنه باهظا ، فبعد عملية خطف الجندي شاليط استشهد آلاف الشهداء وتم تدمير غزة وحصارها وذلك كل من أجل إطلاق سراحنا، وروحي ليست أغلى من أرواح الذين ضحوا، فالإضراب لن يفك إلا بتحريري إلى القدس أو الشهادة، وارفض مبدأ الإبعاد بشكل مطلق، وقضية الإبعاد يجب إزالتها بشكل نهائي، فنحن نناضل من أجل عودة اللاجئين وليس لزيادة عددهم.
 
وجدير بالذكر أن الاسير سامر العيساوي حرر في صفقة شاليط الأخيرة وأعيد اعتقاله مع 6 أسرى آخرين:
1- أيمن الشراونة من الخليل
2- إبراهيم أبو حجلة من رام الله
3- أيمن أبو داود من الخليل
4- يوسف شتيوي من قلقيلية
5- محمد معزوز مصالحة من جنين
6- إياد أبو فنون من بيت لحم