الرئيس عباس: لا يمكن قبول الاساءة للنبي.. وادعو لتغليب لغة العقل

  • الأحد 2012-09-16 - الساعة 11:23

رام الله - وكالات - جدد الرئيس محمود عباس إدانته للإساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

 
وقال الرئيس أثناء ترؤسه لاجتماع القيادة الفلسطينية الذي عقد في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، الليلة الماضية، إن هذه الإساءة لا يمكن قبولها دينيا وإنسانيا وأخلاقيا أو السكوت عنها لأنها بمثابة اعتداء سافر على كل معتقدات ومشاعر أكثر من مليار مسلم في العالم.
 
وأضاف الرئيس أن الإساءة إلى الأنبياء والأديان والمعتقدات والرموز الدينية لا يمكن أن تدخل بأي حال من الأحوال في مجال حرية الرأي والتعبير، لذلك فإنه يجب الكف عن هذه الأعمال التي من شأنها أن تزيد من تأجيج مشاعر التطرف والكراهية بين أتباع الأديان والحضارات والشعوب. حسبما ذكرت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" .
 
ودعا الرئيس إلى تغليب لغة العقل، وعدم الانجرار إلى ردود فعل لا تخدم أهداف شعوبنا العربية والإسلامية السامية في التعايش، وتعزيز لغة الحوار بين الديانات وجميع شعوب العالم وذلك من أجل تفويت الفرصة على كل من يريد الاصطياد في الماء العكر وصب الزيت على نار الفتنة والتطرف.