مسيرات غضب في غزة تطالب بمحاكمات دولية لمنتجي الفيلم المسيء للرسول الكريم

  • الجمعة 2012-09-14 - الساعة 15:19

 

غزة - شاشة نيوز - شارك الآلاف من المواطنين في غزة، اليوم الجمعة، بمسيرات غاضبة بدعوة من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، احتجاجاً على الفيلم الأمريكي المسيء للنبي محمد (ص).
 
وجاب المشاركون في المسيرات التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من كافة مساجد قطاع غزة، شوارع القطاع، نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، رداً على الإساءة التي تعرض لها من قبل مخرج يهودي أمريكي في فيلم هدف لتشويه صورته وصورة الإسلام والمسلمين.
 
وخرج المتظاهرون الغاضبون من مساجد مدينة غزة كافة وتمركزوا في المسجد العمري وسط مدينة غزة، ومن ثم توجهوا إلى ساحة الجندي المجهول وأمام المجلس التشريعي غرب مدينة غزة.
 
وطالب وزير الأوقاف في الحكومة المقالة بغزة، إسماعيل رضوان الشعوب العربية والحرة، في كلمة له أمام المسيرة الغاضبة في غزة، بضرورة مقاطعة البضائع الأمريكية التي تورطت في هذا الفيلم. 
 
وقال رضوان:"نؤكد أننا سنمضي على طريق المصطفى صلى الله عليه وسلم، ورفضنا لهذه الإساءة والرد الطبيعي على هذه الجريمة هو التمسك بنهج النبي محمد وضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الإساءة".
 
وأضاف رضوان"عهداً أن نستمر على دربك يا نبينا، سنستمر في الدفاع عنك وعن رسالتك يا رسولنا، والله اكبر والنصر للإسلام والعزة لمحمد صلى الله عليه وسلم والموت لمن أساء غليك يا حبيبنا".
 
من جهته قال القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي، محمد الهندي:"نعلن أن مليار ونصف مليار مسلم يحبون رسولهم، جميعهم يحبون محمداً صلى الله عليه وسلم ويتبعنه أفضل إتباع هذه هي رسالتنا للعالم أجمع جئنا لنقول أن هناك خطاً احمر هو محمد صلى الله عليه وسلم لكل المسلمين والأحرار في العالم"
 
وأضاف الهندي إن "الإسلام ونبينا لا يمكن أن تنال منه هذه الأعمال والتفاهات والأفلام، هذه تكشف وجه الغرب الذي يتغنى صباح مساء بالديمقراطية والحرية هذا القناع يكشف الحقيقة لزيف الغرب بهذه الغطرسة".
 
وذكر المتظاهرين الغاضبين بأن أول من أطلق صرخة "محمد مات خلف بنات" هو موسى ديان الإسرائيلي المتطرف هذا هو حقد الغرب على المسلمين، محملاً الغرب مسؤولية الإساءة للنبي محمد واستفزاز الأمة الإسلامية، وقال:"الإدارة الأمريكي هي التي سمحت باستفزاز مليار ونصف مليار مسلم، مؤكداً أن إسرائيل وأمريكا والغرب هم مصدر الاستفزاز لمشاعر المسلمين.
 
وشدد الهندي على أن هذه الأعمال(الفيلم المسيء للرسول) لم تأت صدفة(...) بل مصر الثورة مستهدفة والثورة العربية مستهدفة في كل بلد عربي، مؤكداً أن الأقباط في مصر استنكروا هذه التفاهات،"إذاً الثورة نهضة واستقلال"، الثورة مستهدفة في هذا التوقيت.
 
وفي مدينة خانيونس جنوب القطاع خرج المتظاهرون من مساجد الجنوب وتمركزوا في المسجد الكبير وسط المدينة.
 
وقال أحمد المدلل، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خلال مشاركته في المسيرة، في تعقيبه على الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم:" هذا هو الغرب حيث تحالفت الصليبية مع الصهيونية للإساءة إلى الإسلام ورسوله محمد صلوات الله عليه وسلم، وهو ناجم عن الحقد الذي يتحرك في قلوبهم والتي دفعتهم للإساءة لرمز المسلمين وقدوتهم محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وأضاف، أنه يجب على الأمة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه الإساءة لرسول الله، وان تؤكد لأمريكا أنها هي من تتحمل مسؤولية ما جرى لها في ليبيا جراء هذا العمل المجرم المستنكر وهو الإساءة لرمز المسلمين جميعاً.
 
وأكد المدلل أن الأمة الإسلامية اليوم وهي تعيش همومها ليس هناك هم أكبر من هذا الهم، وهو أن تقوم أمريكا وإسرائيل بالاستخفاف برسول الله، قائلاً:"نحن نبعث من خلال المسيرات الحاشدة التي تجوب كافة مدن قطاع غزة أن المسلمين اليوم ليسوا كالسابق، فهي تخرج من حالة الانهيار وتتحمل المسؤولية الكاملة في الدفاع عن رسولها، مطالباً الأمة بأن تهب جميعها بشكل موحد وأن تستخدم كل الأوراق القوية بيدها ومقدراتها وتغلق السفارات الإسرائيلية والأمريكية لوقف مهزلة الإساءة لرسولنا محمد صلوات الله عليه وسلم".
 
وأوضح أن الحرية المزعومة التي يتحدثون عنها الغرب لا تعني الإساءة للرموز الإسلامية، مشيراً إلى أن الحرية عند رسولنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين كان يعيش في كنف الدولة الإسلامية القبطي والمسيحي واليهودي، قائلاً:"أما أن يتم استفزاز مشاعر المسلمين بالإساءة للرسول فهذا ليس من الحرية وإنما من الحقد والكراهية للإسلام والمسلمين وهو مرفوض بكل عبارات الرفض والاستنكار".
 
وأحرق المتظاهرون العلمين الأمريكي والإسرائيلي، احتجاجا على الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.