التعليم العالي تدين اعتراف الحكومة الاسرائيلية بكلية أرئيل كجامعة

  • الخميس 2012-09-13 - الساعة 17:09

 

رام الله- شاشة نيوز- أدانت وزارة التعليم العالي بشدة اعتراف الحكومة الإسرائيلية بكلية مستوطنة "أرئيل"  غير الشرعية كجامعة.
 
 
وأكدت التعليم العالي أن جميع المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، وأن جميع الحقائق على الأرض التي تم إنشاؤها ضمن هذه المستوطنات غير القانونية تعتبر لاغية وباطلة  حسب القانون الدولي.
 
 
ودعت الوزارة جميع المؤسسات التعليمية في العالم إلى مقاطعة "جامعة أرئيل" التي يتعارض وجودها ورسالتها مع المبادئ والأخلاق التي تعهدها المؤسسة التعليمية، بما في ذلك الحرية الأكاديمية والتسامح. حيث بنيت هذه الجامعة بشكل غير قانوني على أراضٍ محتلة، ويسهم بقاؤها ومواصلة عملها في انكار حق
الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف في تقرير المصير.
 
 
وشددت الوزارة على أهمية عدم الاعتراف بهذه المؤسسة إطلاقا كونها غير شرعية، وقالت: إن أي تعامل معها يتناقض مع روح ومبادئ الحرية الأكاديمية، والتسامح، واحترام القانون الدولي، بما في ذلك المواثيق والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.
 
 
واعتبرت الوزارة خطوة الحكومة الإسرائيلية هذه دلالة واضحة على استمرارها بالتعنت ورفضها الواضح لالتزاماتها بوصفها السلطة القائمة بالاحتلال بموجب القانون الدولي، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تشكل اعتداءاً سافراً جديداً يضاف إلى استثمارات اسرائيل الاقتصادية والمؤسسية وغيرها من أشكال الدعم للمشروع الاستيطاني غير القانوني والذي يدل على رفض اسرائيل للسلام.  
 
 
وطالبت الوزارة أيضا المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية والامتناع عن التعامل مع المستوطنات الإسرائيلية على أي مستوىً كان، بالأخص مع ما يسمى بجامعة أرئيل. وفي هذا الخصوص رحبت الوزارة بالبيان الصادر عن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، والذي يدين هذه الخطوة الإسرائيلية.