الوفود المستنكرة للاعتداء على بلدية الخليل تواصل زياراتها التضامنية لليوم الثالث

  • الأربعاء 2012-09-12 - الساعة 18:23

 

الخليل - شاشة نيوز-  تواصلت منذ صباح اليوم، الوفود المنددة و المستنكرة للإعتداء على بلدية الخليل و إطفائيتها بزيارة مقر البلدية و الالتقاء برئيسها خالد العسيلي  و أعضاء المجلس البلدي في رسالة تضامن و تنديد بما جرى من إعتداء على الممتلكات العامة ، و مبنى البلدية، و تحطيم زجاج إطفائيتها و المطالبة بإنزال العقوبة الرادعة بحق من تجاوزوا القانون و الكشف عن من يقف ورائهم و مجددين المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق وطنية تتكفل بمتابعة التحقيق في مجمل جريات الاحداث .
 
و عبرت الوفود عن اسفها و استهجانها للأعمال غير المبررة التي تمثلت بالتجرء على أهم المؤسسات الخدماتية في المدينة ، مستشهدين بالانجازات التي حققتها بلدية الخليل في السنوات الماضية ، و قد شملت الوفود ممثلين عن الهلال الاحمر الفلسطيني و رابطة الجامعين والجمعية الخيرية الاسلامية و القضاة الشرعين و جمعية الملتقى الاهلي و اتحاد العمال الفلسطيني واتحاد المقاولين و شركة الاتصالات الفلسطينية و ممثلين عن الاطر الحركية و الفصائل و اسرى محررين و رجالات العشائر في المحافظة ووجهائها و مدراء الشركات و البنوك و المؤسسات الخاصة و الاهلية .
 
و شكر العسيلي وقفة ابناء محافظة الخليل مع بلدية المدينة مبيناً أهمية الكشف عن المعتدين و تحويلهم الى الجهات القضائية حماية  لاُسس النظام و القانون في المدينة، و عدم فتح الباب امام فئة تستبيح القانون و تتعدى على الممتلكات مما يوصل المجتمع الفلسطيني الى مرحلة عصيبة يهدد فيها السلم الاهلي في المحافظة و يقوض اواصر العلاقات المبنية على الحب و الاحترام المتبادل بين الجميع  .
 
و أكد العسيلي على ان الشباب عماد المستقبل لم تألو بلدية الخليل جهداً في توفير البنية التحتية لإنطلاقتهم و تفجير طاقاتهم و قال العسيلي نحن مع حرية الراي و التعبير بشكل يليق بابناء مدينة الخليل التي خرجت رجالا عظماء كان لهم اليد العليا في البناء و الحفاظ على مقدرات اهلها و الدفاع عن ارضها و مقدساتها فلاشك اننا مع المواطن في توفير العيش الكريم و مع مطالب الشباب في توفير فرص العمل و تعالوا نعمل جميعا من اجل هدف واحد عنوانه فلسطين فبلدية الخليل شريك لكم لا عليكم .
 
 و حول غلاء الاسعار قال العسيلي ما الرابط بين بلدية الخليل الخدماتية التي تعمل على تقديم الخدمة للمواطن و بناء المدراس و توفير البنى التحتية بغلاء الاسعار و لكن يبدوا ان الشباب الذين نرى فيهم أمل الامه قد يستثير حماسهم أصحاب اجندات شخصية  و يقومون بجرهم و حرف توجهاتهم عن مسارها تجاه ضرب ممتلكات اهالي المدينة التي لا يملك رئيس البلدية فيها اكثر من أي مواطن يعيش فيها   .