بوينغ تخلي أحد مصانعها في الولايات المتحدة بعد تهديد تزامن مع ذكرى 11 سبتمبر

  • الثلاثاء 2012-09-11 - الساعة 18:42

 

واشنطن – وكالات – أجلت شركة بوينغ اليوم الثلاثاء، نحو 500 من موظفيها في أحد مصانعها في ولاية بنسلفانيا، تخوفاً من هجوم انتحاري قد يستهدفها.
 
وجاء هذا الفعل بعد انذار بوجود قنبلة، تزامن مع الذكرى الحادية عشرة لهجمات 11 ايلول/سبتمبر.
 
وقال داميان ميلز المتحدث باسم بوينغ انه "في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء تلقت بوينغ انذارا بوجود تهديد على احد منشاتها في ريدلي بارك".
 
واضاف "ومن اجل السلامة، قمنا باجلاء الموظفين وابلغنا السلطات المحلية واتصلنا بشرطة مقاطعة ديلاوار".
 
ولم يعلق ميلز او الشركة على تقارير الاعلام الاميركي بانه تم العثور على ورقة في احدى حمامات مصنع ريدلي بارك كتبت عليها عبارات تحذر من وجود متفجرات مزروعة في المصنع.
 
وقال ميلز "لا استطيع تاكيد اية تفاصيل اخرى عن طبيعة التهديد".