وزارة الاسرى: استمرار فرض العقوبات على اسرى "عسقلان"

  • السبت 2012-09-08 - الساعة 12:16

 

رام الله - شاشة نيوز - أفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم السبت، أن سلسلة من العقوبات التعسفية ما زالت مفروضة على أسرى سجن عسقلان، وذلك بعد اقتحام السجن من قبل وحدات قمع خاصة الأسبوع الماضي.
 
وقال الاسير ناصر أبو حميد ممثل أسرى عسقلان لمحامي وزارة الأسرى كريم عجوة، أن "إدارة السجن عاقبت الأسرى الموجودين في غرفتي 14 و15 البالغ عددهم 28 أسيرا، بعد أن قامت وحدات القمع التابعة لإدارة السجون باقتحامها، كما أجريت للأسرى الموجودين في الغرفتين محاكمات داخلية وفرضت عليهم عقوبات عديدة تمثلت بسحب الأدوات الكهربائية من الغرف وحرمانهم من الكنتين والزيارات لمدة شهر ومنعهم من ممارسة الرياضة".
 
وقال أبو حميد: "إنه تم إغلاق الغرفتين وتقليص مدة خروجهم إلى الفورة إلى ساعة واحدة في اليوم، وتم سحب الأسيرين محمد أبو الهوى ويعقوب دار الحج إلى الزنازين".
 
وافاد الاسير متوكل رضوان من قلقيلية، حول القمع الشديد في سجن ريمون يوم 22/8/2012، حيث كان يقبع قبل نقله إلى سجن عسقلان، أنه "في ثالث أيام عيد الفطر وعند الساعة السادسة مساء اقتحمت قوة كبيرة من وحدات القمع غرفة 78 في قسم 6، وكانت عملية الاقتحام استفزازية، حيث طلبوا من الأسرى إخراج أياديهم من الشبابيك الصغيرة الموجودة في باب الغرف وتم وضع القيود في يد كل أسير بالغرفة واقتيادهم إلى الزنازين وعددهم 7 أسرى".
 
واضاف أنه "جرى تفتيشهم بشكل عار وبالقوة بعد رفض الأسرى ذلك، وأنهم بقوا عراة ومقيدين لليوم الثاني على التوالي، وأجريت لهم محاكمات داخلية، حيث حكم على كل واحد منهم بغرامة مالية 600 شيقل ومنع الزيارات واستلام الكنتين لمدة شهرين".