مرسي يصلّي الجمعة بمسجد السيدة زينب في رسالة للصوفية

  • الجمعة 2012-09-07 - الساعة 14:04

 

القاهرة- وكالات- أدى الرئيس المصري محمد مرسي، صلاة الجمعة بمسجد السيدة زينب بحي السيدة زينب بالقاهرة، ما يحمل العديد من الرسائل أهمها للطرق الصوفية، حيث يعتبر المسجد من أهم مراكز الطرق الصوفية ومريديها.
 
وتعد هذه المرة الأولى التي يصلي فيها الرئيس مرسي الجمعة بمسجد فيه ضريح، وهي خطوة تؤكد رسالة مرسي التي وجهها لإيران بترضية الصحابة.
 
كما انها رسالة جديدة للأحزاب والطرق الصوفية لتؤكد على حب الرئيس مرسي لأهل البيت، وأن أهل السنة يعلون من شأنهم ولا يقبلون إهانتهم.
 
يذكر أنه كان من المقرر أن يؤدي الرئيس صلاة الجمعة بمسجد الحمد، بالتجمع الخامس بجوار محل إقامته، إلا أنه فضل أداء الصلاة في أحد مساجد وسط البلد، وبالتحديد في مسجد السيدة زينب.
 
يشار إلى ان مسجد السيدة زينب  له من مكانة كبيرة عند الشعب المصري، حيث يوجد به مشهد السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب وأخت الحسن والحسين. 
 
ويقع مسجد ومشهد السيدة زينب في حي السيدة زينب بالقاهرة، حيث سمي الحي على اسمه من صاحبة المقام الموجود بداخل المسجد، وهو يتوسط الحي ويعرف الميدان المقابل للمسجد أيضا بميدان السيدة زينب. 
 
ويعتبر الحي الذي يقع فيه المشهد من أشهر الأحياء الشعبية بالقاهرة حيث يكتظ بالمقاهي ومطاعم الأكلات الشعبية، ومن بين الروايات التاريخية المتناولة بشأن السير الذاتية لآل بيت الرسول أن هذا المشهد مبني فوق قبر السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب وأخت الحسن والحسين، حيث يروي بعض المؤرخين أن السيدة زينب رحلت إلى مصر بعد معركة كربلاء ببضعة أشهر، واستقرت بها 9 أشهر ثم ماتت ودفنت حيث المشهد الآن. 
 
ويعتبر المسجد مركز من مراكز الطرق الصوفية ومريديها، وفي كل عام في شهر رجب يقام مولد السيدة زينب، حيث يتوافد آلاف من البشر إلى ميدان السيدة زينب، وتقام احتفالات ويتغير شكل المنطقة تماما لبضعة أيام.