دمشق تعتبر خطاب مرسي "تدخلا سافر" في شؤونها

  • الخميس 2012-09-06 - الساعة 14:34

 

دمشق- وكالات- أدانت وزارة الخارجية السورية، الخميس، الهجوم الذي شنّه الرئيس المصري محمد مرسي على النظام السوري، معتبرة أنه "تدخل سافر" بالشأن السوري.
 
وقالت الخارجية السورية في بيان اليوم، إن ما أدلى به الرئيس المصري محمد مرسي خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة أمس، "تدخّل سافر بالشأن السوري، واعتداء صريح على حق الشعب السوري في اختيار مستقبله بنفسه من دون أي تدخل خارجي".
 
وأضافت أن "مرسي أوضح بما لا يدع مجالاً للشك أنه يعكس آراء جماعة لا تمت بصلة إلى حقائق التاريخ المشترك للشعبين السوري والمصري".
 
واعتبرت أن "ما قاله مرسي هو جزء من التحريض الإعلامي الذي يهدف إلى تأجيج العنف الدائر في سوريا، وبهذا لا يختلف عن غيره من الحكومات التي تدعم المجموعات الإرهابية المسلّحة بالمال والسلاح والتدريب والمأوى ما يجعلهم شركاء في سفك الدم السوري".
 
وختمت الخارجية السورية بيانها بالقول إن "التاريخ لن يغفر لهؤلاء ما فعلوه بالشعب السوري"، مؤكدة ثقتها بـ"قدرة الشعب المصري الشقيق على استرداد دور مصر على الساحة العربية بصورة تعيد التوازن المفقود حالياً في العمل العربي المشترك".
 
وكان مرسي  ناشد الاربعاء، القادة العرب بالعمل على انهاء سفك الدماء في سوريا، وقال مخاطبا القادة السوريين في كلمته خلال افتتاح الدورة الجديدة لمجلس وزراء الخارجية العرب في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، "لا مجال للكبر أو المزايدة. لا تستمعوا إلى الأصوات التي تغريكم بالبقاء فلن يدوم وجودكم طويلا... إن لم تفعلوا فعجلة التاريخ ماضية".
 
وأضاف "أقول للنظام السوري ما زالت هناك فرصة لحقن الدماء" مرجحا أن تحقق الانتفاضة السورية هدف إقصاء حكومة الرئيس بشار الأسد إذا لم تقرر ترك الحكم.