مرسي للقيادة السورية: لن يدوم وجودكم طويلا..

  • الأربعاء 2012-09-05 - الساعة 18:52

 

 

القاهرة – وكالات – ناشد الرئيس المصري محمد مرسي اليوم الاربعاء، القادة العرب بالعمل على انهاء سفك الدماء في سوريا.

وشدد مرسي في كلمته خلال افتتاح الدورة الجديدة لمجلس وزراء الخارجية العرب في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، اليوم الاربعاء، القيادة السورية باتخاذ قرار يحقن دماء السوريين لأن "الآن هو وقت التغيير."

وتعتبر كلمة مرسي هذه، الأولى له في مقر جامعة الدول العربية، حيث وعد فيها بعودة بلاده إلى القلب من القضايا العربية.

وقال مخاطبا القادة السوريين، "لا مجال للكبر أو المزايدة. لا تستمعوا إلى الأصوات التي تغريكم بالبقاء فلن يدوم وجودكم طويلا... إن لم تفعلوا فعجلة التاريخ ماضية."

وأضاف "أقول للنظام السوري ما زالت هناك فرصة لحقن الدماء" مرجحا أن تحقق الانتفاضة السورية هدف إقصاء حكومة الرئيس بشار الأسد إذا لم تقرر ترك الحكم.

وأعلن الرئيس المصري أن المجموعة الرباعية التي اقترحت مصر تشكيلها لحل الأزمة السورية والتي تضم مصر والسعودية وإيران وتركيا ستجتمع لكنه لم يعلن تاريخا محددا للاجتماع.

وقال "الرباعية التي دعت إليها مصر الآن ستجتمع والكل مدعو للمشاركة. والجهود الحقيقية المبذولة منكم جميعا مشكورة ومقدرة."

وقال عضو في الوفد المصري في اجتماعات وزراء الخارجية إن حديث مرسي عن الرباعية يعد إشارة إلى أن الدول الأربع تتحدث فيما بينها عما يجب اتخاذه لكن التشكيل الرسمي للرباعية لا يزال موضع مناقشة كما سيحدد وقت اجتماع ممثلي الدول الأربع فيما بعد.

وتدعم إيران حكومة دمشق بينما تطالب الدول الثلاث الأخرى بإقصاء الأسد.

ويقول محللون إن من غير المرجح أن تتفق الدول الأربع على طريقة لإنهاء الأزمة لكن مبادرة مرسي تعني أنه عازم على إعادة بلاده إلى قلب سياسات المنطقة.

وقال الرئيس المصري إن الوقت الحالي هو وقت التغيير في سوريا "وليس إضاعة وقت في كلام عن إصلاح.. مضى هذا الوقت."

وأضاف "النظام السوري عليه أن يتخذ العبرة والدرس من التاريخ القديم ومن كل حلقات التاريخ." وتحدث عن الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك وجاءت به هو رئيسا.

وشدد مرسي، بحسب رويترز، على أن بلاده ترفض تدخلا عسكريا أجنبيا في سوريا مطالبا بتكثيف العمل الذي يوصل إلى حل عاجل يحول دون تعرض سوريا لتدخل عسكري أجنبي.

وقال إن المجتمع الدولي لن يتحرك جادا لحل الأزمة السورية إذا لم يتحرك العرب. وقال "ما لم نتحرك نحن فلن يتحرك العالم بجدية في هذا الإطار."

وتابع "لابد أن نتحرك صوب الحل النهائي وبكل قدرة وسرعة."

وبينما كان مرسي يغادر القاعة عاد إلى المنصة ليقول لوزراء الخارجية "الشعب السوري في الميدان. اتخذوا ما ترونه مناسبا ونحن معكم. نحن معكم. نحن معكم."

وهذه هي المرة الثانية في أسبوع التي يطالب فيها مرسي بالعمل من أجل التغيير في سوريا. وكان قال في كلمة في مؤتمر قمة عدم الانحياز في طهران إن النظام في دمشق التي يربطها تحالف مع طهران قمعي وإن دعم المتمردين عليه واجب أخلاقي.

وقتل أكثر من 20 ألف سوري منذ بدء الاحتجاجات السلمية ضد الأسد في مارس آذار العام الماضي. وفر عشرات الألوف من السوريين إلى الدول المجاورة اتقاء للعنف.