مقتل 30 شخصا باشتباكات بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني

  • الإثنين 2012-09-03 - الساعة 14:20

 

انقرة- وكالات- قتل 30 من الأمن التركي بينهم جنود جيش ورجال شرطة، ومسلحون من حزب العمال الكردستاني، في اشتباكات جرت ليلة أمس في شيرناق جنوب شرق البلاد على الحدود العراقية. 
 
وأكدت مصادر تركية رسمية إن 10 من قوات الأمن قتلوا في الاشتباكات، إضافة إلى 20 من المسلحين الأكراد، مشيرة إلى جرح8  في اشتباكات ما زالت مستمرة حتى الآن في منطقة شيرناق بعد أن هاجم مسلحون أكراد ليلة أمس مركزا أمنيا بالرشاشات وقاذفات الصواريخ.
 
من جهته، أوضح محافظ شيرناق وحيد الدين أوزكان في وقت سابق أن تسعة من عناصر الآمن قتلوا وأصيب ثمانية بجروح، ليؤكد مكتبه بعد ذلك أن جنديا جريحا توفي في المستشفى، ما يرفع عدد القتلى العسكريين إلى عشرة.
 
وبحسب وحيد الدين أوزكان، فقد هاجمت مجموعة من المتمردين -قال إنهم يقيمون قواعد خلفية في الجبال الواقعة بشمالي العراق- بالرشاشات وقاذفات الصواريخ مجمعا أمنيا في بيت الشباب مما أدى إلى مقتل الجنود، فردت الشرطة والجيش ووقعت اشتباكات عنيفة.
 
كما قالت مصادر محلية إن الاشتباكات في بلدة بيت الشباب التابعة للمحافظة أوقعت حوالي عشرين قتيلا في صفوف حزب العمال الكرستاني.
 
وزادت حدة القتال بين الجيش التركي ومتمردي حزب العمال الكردستاني في الأشهر الأخيرة، في تطور ربطه بعض المسؤولين والمحللين الأتراك بالتدهور الأمني الحاصل في الجارة سوريا.
 
ويتهم المسؤولون الأتراك حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء هذه الهجمات.
 
وتشير تقديرات مجموعة الأزمات الدولية إلى أنه منذ حزيران من العام الماضي قتل نحو 800 شخص في الصراع الدائر في تركيا بين قوات النظام وعناصر الجماعة المحظورة، منهم 500 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني وما يزيد على 200 من أفراد الأمن ونحو 85 مدنيا.