مدير مكتب شارون ينفي تورط اسرائيل باغتيال الرئيس عرفات

  • الأربعاء 2012-08-29 - الساعة 20:49

القدس المحتلة - وكالات- أنكر دوف فايسغلاس، مدير مكتب أرييل شارون سابقا، تورط إسرائيل في اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 2004 بالسم، في حين رحّب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقرار القضاء الفرنسي قبول الدعوى المرفوعة للتحقيق في ملابسات الوفاة.

 

 
وزعم دوف فايسغلاس، إسرائيل لم تكن مهتمة بإيذاء عرفات الذي كان مقبلا على إنهاء مهامه السياسية".
 
وأضاف في حديث للإذاعة الاسرائيلية العامة أن "إسرائيل سمحت لعرفات بالانتقال إلى فرنسا طلبا للعلاج، لذا لا يمكن اتهامها بمحاولة مضاعفة حالته المرضية التي أودت بحياته".
 
من جهة أخرى رحب الرئيس عباس بقرار قضاء فرنسا قبول الدعوى المرفوعة للتحقيق في ملابسات وفاة عرفات، وقال في بيان: إن كلا من رئيس اللجنة الوطنية للتحقيق توفيق الطيراوي ووزير العدل علي مهنا وجّها الدعوة لمعهد البحوث السويسري برسالتين منفصلتين للمجيئ إلى الأراضي الفلسطينية لفحص جثمان عرفات.
 
وأشار البيان إلى أن المعهد السويسري رد إيجابا على الدعوة، مبديا استعداده للقدوم إلى رام الله حال الحصول على موافقة محامي أرملة عرفات.
 
وعبّر الرئيس عباس عن ثقته بتشكيل لجنة تحقيق دولية لمتابعة موضوع استشهاد عرفات من جوانبه كافة، وذلك بهدف الوصول إلى الحقائق كافة المتعلقة بهذه القضية.
 
وكانت النيابة العامة في نانتير غرب باريس أعلنت أمس الثلاثاء أنها قررت فتح تحقيق قضائي في ما يتعلق بدعوى رفعتها سهى عرفات أرملة الراحل ضد مجهول بتهمة الاغتيال في 31 تموز الماضي.