الأسد: الانشقاقات "عملية تنظيف للدولة"

  • الأربعاء 2012-08-29 - الساعة 20:36

 


دمشق – وكالات - اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد ان الوضع في سوريا بات "افضل" من السابق رغم انه اقر بان "الحسم" العسكري يحتاج الى مزيد من الوقت.

جاء ذلك في مقابلة بثتها قناة "الدنيا" السورية مساء اليوم الاربعاء، وأجريت مع الأسد في القصر الجمهوري بالعاصمة دمشق، ان "القضية هي معركة ارادات، نحن نتقدم الى الامام، الوضع عمليا هو افضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة الى وقت"، مؤكداً ان "الجيش والقوات المسلحة والامن يقومون باعمال بطولية بكل ما تعنيه الكلمة".

واعتبر الأسد انه "على الرغم من الاخطاء الكثيرة الموجودة فهناك ارتباط وثيق بين سياسات سوريا وعقيدة هذا الشعب".

واكد الاسد ان "هذه القاعدة العريضة من الشعب هي التي تحمي البلد، ومن هذا الشعب اذا اردنا ان نقول من هي اهم فئة جعلت هذا البلد يصمد هي بلا شك القوات المسلحة"، مقللا في الوقت نفسه من الانشقاقات التي شهدها نظامه.

وراى ان "الشخص الوطني والجيد لا يهرب. لا يفر خارج الوطن. عمليا هذه العملية هي عملية ايجابية وهي عملية تنظيف ذاتية للدولة اولا وللوطن بشكل عام".

وخاطب الشعب السوري بالقول ان "مصير سوريا هو بيدك وليس بيد اي احد آخر".

وحول احتمال اقامة مناطق عازلة داخل سوريا لايواء اللاجئين الفارين من اعمال العنف، قال الرئيس السوري "اعتقد ان الحديث عن مناطق عازلة اولا غير موجود عمليا، ثانيا غير واقعي حتى بالنسبة للدول التي تلعب الدور المعادي او دور الخصم".

وحول الانشقاقات التي تحصل على الساحة السورية، سواء العسكرية منها او السياسية، اعتبر الاسد ان هذه الانشقاقات هي ايجابية، لأنها تعد "عملية تنظيف ذاتية"، مؤكدا ان النظام "علم بكثير من الانشقاقات قبل حدوثها، وسهّل خروجها".