ترحيب بتبني مجلس طلاب جامعة فيتس بجنوب أفريقيا قراراً بمقاطعة إسرائيل أكاديميا

  • الأربعاء 2012-08-29 - الساعة 16:23

 

غزة-شاشة نيوز- رحبت حملة طلاب فلسطين للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل والمنظمات الأهلية الأعضاء بقطاع الشباب بشبكة المنظمات الأهلية، اليوم الأربعاء، بقرار ممثلي مجلس طلاب جامعة فيتس بجنوب أفريقيا، الذي اتخذ بالإجماع والذي يدعو لمقاطعة المؤسسات الإسرائيلية أكاديمياً و ثقافياً. 
 
وينص  قرار  مجلس طلاب جامعة فيتس على أن، الجامعة لن تشارك في أي تعاون أكاديمي أو ثقافي أو مشاريع مشتركة مع مؤسسات إسرائيلية، كما أنها لن توفر أي دعم لمؤسسات ثقافية أو أكاديمية إسرائيلية، إضافة إلى ذلك، فإن القرار يدعو لاتخاذ إجراءات تحقيقيه بشأن أي ارتباطات وعلاقات للجامعة مع مؤسسات إسرائيلية سواء كانت أكاديمية، مالية أو ثقافية.
 
كما تعهد ممثلي مجلس طلاب جامعة فيتس بالعمل الدءوب والنشط لتنظيم حملات للضغط على الجامعة بالانسحاب من أي علاقات حالية والمضي قدماً في اتجاه دعم مقاطعة إسرائيل وتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني. 
 
وأكد الممثل التنفيذي للكتل الطلابية في جامعة فيتس، أن مجلس طلاب الجامعة سيعزز وسيستمر في دعم وإقامة أسبوع "الابارتهيد" الإسرائيلي، والذي تطور إلي حملة دولية ضاغطة تقام سنوياً في أكثر من 100 مدينة وجامعة في العالم، والذي يلعب دوراً مهماً في فضح سياسات الاحتلال الإسرائيلي اللاقانونية وممارساته العنصرية.
 
ويشيد القرار أيضاً بقرار جامعة جوهانسبرغ في 2010، حيث قامت الأخيرة بقطع علاقاتها الأكاديمية مع جامعة بن غوريون الإسرائيلية حيث أدى مثل هذا القرار إلى مزيد من النجاحات لنشاطات حملة المقاطعة في جنوب أفريقيا، حيث كان آخرها القرار الرسمي في بريتوريا بإزالة علامة "صنع في إسرائيل" عن المنتجات التي تصنع في الأراضي الفلسطينية المحتلة و الآن يأتي قرار جامعة فيتس.
 
يشار إلى أن طلاب فلسطين للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل والمنظمات الأهلية الأعضاء بقطاع الشباب بشبكة المنظمات الاهلية كانوا قد توجهوا في30تموز/يوليو الماضي بنداء إلى ممثلي مجلس طلاب الجامعة يطالبونهم بتبني نداء مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها "المعروف عالميا ب بي دي أس "BDS"، حيث قامت لجنة التضامن الفلسطينية في الجامعة بعرض هذا النداء في الاجتماع السنوي للجامعة والمطالبة بتبنيه.
 
ويعتبر هذا القرار  خطوة متقدمه، حيث أنه يأتي تتويجاً لنشاطات حملة التضامن الفلسطينية في جنوب أفريقيا والتي يقودها شباب جنوب أفارقة كانوا هم القوة المحركة في إنهاء نظام "الابارتهايد" في جنوب أفريقيا والآن هم يعبرون عن تضامنهم مع الفلسطينيين الذين يواجهون سياسات إسرائيل الإحتلالية والقائمة على أساس التمييز العنصري.
 
كما يمثل هذا القرار علامة مميزة و نجاح ساحق للحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها و لنضال الشعب الفلسطيني من أجل نيل حقوقه و حريته.