العاصفة "اسحاق" تقترب من نيويورك واعلان الطوارئ في لويزيانا

  • الثلاثاء 2012-08-28 - الساعة 13:10

 

لويزيانا-وكالات- أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا المطلة على خليج المكسيك في حين هددت العاصفة الاستوائية "إسحاق" باجتياح الولايات المتحدة بقوة إعصار من الفئة الثانية، وسط توقعات بوصولها إلى نيويورك.
 
ومن المتوقع أن تصل "إسحاق" إلى نيويورك مساء الثلاثاء على أقرب تقدير، تقريبا بالتزامن مع الذكرى السنوية السابعة لإعصار كاترينا الذي ألحق أضرارا بالمدينة.
 
وأجل الحزب الجمهوري مؤتمره السنوي في ولاية فلوريدا والذي كان من المقرر أن يختار ميت رومني بصفة رسمية ليكون مرشحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني المقبل.
 
وأسفرت إسحاق عن مقتل 20  شخصا على الأقل في هايتي وجمهورية الدومينيكان.  وتسببت في هطول أمطار غزيرة والحقت أضرارا في منطقة الكاريبي.
 
وحذر المركز الوطني للأعاصير في وقت متأخر من الاثنين بأن "إسحاق" قد تتزايد قوتها لتصبح إعصارا من الفئة الثانية، ليعدل بذلك من تقييمه السابق بأنها قد تصبح إعصارا من الفئة الأولى.
 
ووافق الرئيس أوباما على طلب لويزيانا بإعلان كارثة اتحادية محتملة، وهو ما يعني توفير أموال اتحادية لجهود التعافي من آثار الإعصار مثل تطهير الركام.
 
وكان الحكام الجمهوريون لالاباما ولويزيانا وميسيسيبي الغوا مشاركتهم في مؤتمر الحزب للتركيز على جهود منع حدوث كارثة بسبب العاصفة.
 
وو"إسحاق" بافعل هي عاصفة كبيرة، ويمكن أن تتسبب في أضرار كبيرة لمناطق تقع على بعد مئات الأميال من مركزها، بحسب مسؤولين.
 
وكانت صدرت أوامر بالفعل بإجلاء السكان في بعض المناطق المنخفصة في لويزيانا وأجزاء من المنطقة الساحلية في الاباما.
 
وتحركت العاصفة الاستوائية "إسحاق" بسرعة نحو خليج المكسيك يوم الإثنين مهددة بتعطيل إمدادات الغاز والنفط والتحول إلى إعصار قوي يمكن أن يصل إلى اليابسة بالقرب من ولاية لويزيانا الأمريكية بعد قرابة سبع سنوات من اجتياح الاعصار كاترينا للولاية.
 
واجتاحت العاصفة "إسحاق" جنوب فلوريدا يوم الأحد قبل أن تتحرك صوب مياه الخليج الدافئة.
 
وكانت مدينة نيو اورليانز تعرضت لدمار هائل بسبب الإعصار كاترينا الذي اجتاحها يوم 29 آب من عام 2005 وأدى إلى مقتل أكثر من 1800 شخص وسبب أضرارا بمليارات الدولارات على طول الساحل.
 
واستعدادا للعاصفة الاستوائية "إسحاق"، أمر روبرت بنتلي حاكم الاباما بعمليات إجلاء إلزامية تبدأ يوم الاثنين لسكان المناطق المنخفضة على طول الساحل.
 
وبدأ بعض سكان منطقة الخليج في تخزين المؤن وتأمين منازلهم. وفي نيو أورليانز اصطف الناس أمام بعض محطات البنزين وازدحمت المتاجر الكبرى في مسيسيبي بالسكان الذين يرغبون في اقتناء المياه المعدنية والأغذية المعلبة.
 
ويتوقع خبراء الأرصاد أن تتحرك العاصفة إسحاق في مسار يميل إلى الغرب بشكل أكبر لتمر فوق مركز إنتاج النفط البحري الاميركي الذي يوفر نحو 23 % من الناتج النفطي الاميركي و7% من إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة.