مقتل 12 جنديا من الجيش الافغاني و"ايساف" و17 قرويا مقطعي الرؤوس

  • الإثنين 2012-08-27 - الساعة 18:12

 

كابول – وكالات – أقدم جندي أفغاني اليوم الاثنين، على اطلاق النار صوب جنود من قوة حلف شمال الاطلسي في افغانستان، ما ادى الى مقتل اثنين منهم.

جاء ذلك في وقت قتل فيه عشرة جنود افغان في هجوم جنوب افغانستان، حيث قتل 17 قرويا ايضا بقطع الرأس أمس الأحد بايدي مجهولين، كما اعلن الحلف والسلطات المحلية.

وفي ولاية لغمان شرق البلاد قرب العاصمة كابول تعرضت قوة الحلف الاطلسي (ايساف) لهجوم جديد شنه جندي افغاني.

وقال متحدث باسم ايساف الاثنين ان "عنصرا من الجيش الوطني الافغاني صوب سلاحه على جنود من ايساف اليوم في لغمان". وقام جنود ايساف بقتل المهاجم كما قال الناطق باسم قوة الاطلسي.

ويتبنى متمردو طالبان المسؤولية عن العديد من هذه الهجمات لكن حلف الاطلسي يعزو ذلك الى الاختلافات الثقافية والتوتر والعداء الشخصي بين القوات الافغانية وقوة الحلفاء.

وقد اقر قائد قوات الاطلسي في افغانستان الجنرال الاميركي جون الن الاسبوع الماضي بان طالبان قد تكون مسؤولة عن عدد اكبر من الهجمات مقارنة مع ما كان يعلنه البنتاغون سابقا.

وفي جنوب البلاد هاجم متمردون من طالبان في وقت مبكر الاثنين مركزا عسكريا وقتلوا عشرة جنود افغان كما اعلنت السلطات المحلية التي تحدتث ايضا عن مخطط يقوم به جنود متسللون.

وفي هلمند في اقليم كاجاكي "قام مجهولون بقطع رؤوس 17 قرويا محليا، امرأتان و15 رجلا" كما قال داود احمدي المتحدث باسم ادارة الولاية.

واضاف احمدي "لا نعلم من يقف وراء اعمال القتل في هذه المرحلة. نحن نحقق بالامر".

واكد المسؤول الكبير في شرطة الاقليم محمد اسماعيل هتاك الحادث واعطى حصيلة مماثلة.